الاقتصاد والأعمال

ارتفاع مبيعات البتروكيماويات الإيرانية مع تضرر صادرات النفط الخام بسبب العقوبات

ارتفاع ملحوظ في مبيعات البتروكيماويات الإيرانية

طهران – بال بلس
قالت مصادر تجارية ومسؤولون أن صادرات الوقود والبتروكيماويات الإيرانية انتعشت في السنوات الأخيرة على الرغم من العقوبات الأمريكية الصارمة، مما يجعل إيران في وضع جيد لتوسيع مبيعاتها بسرعة في آسيا وأوروبا إذا رفعت واشنطن قيودها. 

ارتفاع ملحوظ في مبيعات البتروكيماويات الإيرانية

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على صناعة النفط والغاز الإيرانية في 2018 لخنق المصدر الرئيسي لإيرادات الجمهورية الإسلامية في نزاع مع طهران بشأن أنشطتها النووية. 

وأعاقت هذه الخطوات صادرات الخام لكنها لم تخل بمبيعات الوقود والبتروكيماويات الإيرانية التي يصعب تعقبها، يمكن التعرف على النفط الخام على أنه إيراني من خلال درجته وخصائصه الأخرى، بينما يسهل تعقب ناقلات النفط الكبيرة عبر الأقمار الصناعية. 

أظهرت أرقام وزارة النفط والبنك المركزي أن إيران صدرت مواد بتروكيماوية ومنتجات بترولية بقيمة تقارب 20 مليار دولار في عام 2020، أي ضعف قيمة صادراتها من الخام، وقالت الحكومة في أبريل / نيسان إنهما مصدر دخلها الرئيسي. 

وقال حميد حسيني عضو مجلس إدارة اتحاد مصدري النفط والغاز والبتروكيماويات الإيراني في طهران :”العالم شاسع وسبل التهرب من العقوبات لا نهاية لها.” 

وأشار إلى أن الأسعار التنافسية وموقع إيران القريب من الممرات الملاحية الرئيسية جعل منتجاتها جذابة. 

كما أن هناك مشترين للمنتجات المكررة أكثر من المستوردين الذين يمتلكون مصافي لمعالجة النفط الخام الإيراني. 

بالإضافة إلى ذلك، تصدر إيران بعض الوقود بالشاحنات إلى جيرانها، وهو ما ينطوي على معاملات صغيرة يصعب على وزارة الخزانة الأمريكية اكتشافها. 

اقرأ المزيد: انبعاثات غاز الميثان محاصرة باتفاق بين أمريكا والاتحاد الأوروبي

تجري طهران محادثات منذ أبريل / نيسان لإحياء اتفاقها النووي مع القوى العالمية الست، بعد انسحاب الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق في 2018 وتشديد العقوبات، وتقول إيران إنها لن تقيد أنشطتها النووية بموجب الاتفاق إلا إذا ألغيت العقوبات الأمريكية. 

مصدر الدخل من مبيعات البتروكيماويات الإيرانية

في غضون ذلك، أعدت إيران نفسها بشكل جيد للرد إذا تم تخفيف الإجراءات وقالت إدارة الجمارك أنه بينما قلص معظم العالم إنتاج المصافي خلال جائحة كوفيد -19، ارتفعت صادرات البنزين الإيراني 600 بالمئة على أساس سنوي في 2020 إلى ثمانية ملايين طن، أو 180 ألف برميل يومياً. 

في الآونة الأخيرة، في عام 2018، كانت إيران تستورد البنزين. 

وقال حسيني إن عائدات إيران من صادرات البنزين قدرت بثلاثة مليارات دولار في 2020. 

قال مصدر مقرب من وزارة النفط الإيرانية:” إن إنتاج النفط الإيراني يتراوح الآن بين مليوني و2.5 مليون برميل يوميًا، مع تخصيص حوالي مليوني برميل يوميًا للمصافي المحلية ونحو 500 ألف برميل يوميًا للصادرات “مضيفًا أن إيران قد تعزز إنتاج الخام بمقدار مليوني برميل في اليوم، من شهرين إلى ثلاثة أشهر إذا تم رفع العقوبات. 

حتى فرض العقوبات، كانت صادرات النفط الخام هي مصدر الإيرادات الرئيسي لإيران، حيث تجاوزت عادة مليوني برميل يوميًا وبلغت 2.8 مليون برميل يوميًا في 2018. 

إعادة تصدير الوقود والبتروكيماويات الإيرانية إلى أفغانستان

قال مصدر مقرب من وزارة النفط الإيرانية، إن البنزين كان يُنقل بالشاحنات إلى أفغانستان وباكستان وشحنه إلى الإمارات العربية المتحدة عبر الخليج. 

ولم تعلق وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية. 

استأنفت إيران تصدير الوقود إلى أفغانستان في أغسطس بناء على طلب حركة طالبان، بعدما سيطرت على السلطة عندما انسحبت القوات الأمريكية والقوات الغربية الأخرى والتي كانت علاقات إيران معها متوترة في الماضي.  

وقال تجار إن العراق وبعض الدول الأفريقية اشتروا البنزين الإيراني، في حين تم شحن العديد من شحنات البنزين إلى فنزويلا، التي مثل إيران عضو في أوبك. 

ولم ترد الحكومة العراقية، التي تستورد منذ سنوات الغاز والكهرباء من جارتها بموجب إعفاءات أمريكية، على طلبات للتعليق على تجارة البنزين. 

تشجيع المشترين على استيراد البتروكيماويات الإيرانية

قالت نشرة وزارة النفط الإيرانية إن صادرات البتروكيماويات الإيرانية ارتفعت إلى 25 مليون طن في 2020 من حوالي 20 مليون طن في 2019، بينما ارتفعت طاقة البتروكيماويات الإيرانية إلى 90 مليون طن سنوياً في 2020 من 77 مليون طن في 2019، ومن المقرر أن تتجاوز 100 مليون طن في عام 2021. 

ولتشجيع المشترين، قالت مصادر تجارية أن إيران غالباً ما تعرض أسعاراً تغطي تكاليف الشحن والتأمين، إلى جانب الرسوم الإضافية للمعاملات المصرفية، وقالت مصادر تجارية إن تلك الإضافات رفعت تكلفة المنتجات الإيرانية بنحو 25 بالمئة. 

حتى الدول التي تسعى إلى تطبيق العقوبات الأمريكية واجهت صعوبات في بعض الأحيان لوقف جميع الأعمال التجارية مع إيران. 

تحت ضغط من الولايات المتحدة، حظرت الهند استيراد اليوريا الإيرانية في المناقصات المحلية، لكن الحسيني قال إن المنتجات الإيرانية لا تزال تقدم عبر وسطاء. 

لم تستجب وزارة الأسمدة الهندية، التي تصوغ عطاءات للواردات لطلبات التعليق. كما لم يرد مسؤولون في الإمارات والعراق على الفور. 

قالت مصادر تجارية إن الشركات الصينية لا تزال هي المشتري الرئيسي لغاز البترول المسال الإيراني والميثانول والعديد من المنتجات الأخرى. 

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان أن الصين وإيران اتبعتا دائماً مبادئ التعاون المتكافئ والعادل والمربح للجانبين والعمل ضمن الإطار القانوني الدولي. 

وقالت إن الصين تعارض العقوبات أحادية الجانب وحثت الولايات المتحدة على إزالة ما تعتبره “الولاية طويلة المدى” لمثل هذه العقوبات. 

قال جيف موليت، متخصص الميثانول في IHS Markit، في إشارة إلى أسواق أخرى مثل تايوان واليابان وكوريا الجنوبية وأوروبا. 

وقال محلل كبير في آي.إتش.إس، أبريل تان، إن الصادرات الإيرانية من المتوقع أن ترتفع إذا سقطت العقوبات، ولا سيما صادرات زيت الوقود وغاز البترول المسال إلى آسيا. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى