سياسةفلسطين

زكريا الزبيدي لمحاميه “لم أعلم بخطة نفق الحرية إلا في الأيام الأخيرة”، تفاصيل جديدة

زكريا الزبيدي لم يشارك في أعمال حفر نفق الحرية

رام الله – بال بلس
أفاد مفوض شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، أن المحامي فيلدمان تمكن من زيارة الأسير زكريا الزبيدي في سجن الجلمة ظهر اليوم، وتبين أن الأسير زكريا تعرض للضرب والإيذاء أثناء توقيفه مع الأسير محمد العارضة، مما أدى إلى إصابته بكسر في الفك وكسر في ضلعين. 

زكريا الزبيدي لم يشارك في أعمال حفر نفق الحرية

وأشارت اللجنة إلى أنه تم نقل الأسير الزبيدي إلى مستشفى تابع للاحتلال الإسرائيلي ولم يتم إعطاؤه المسكنات إلا بعد اعتقاله، كما أنه يعاني من كدمات وخدوش في جميع أنحاء جسده نتيجة الضرب والإيذاء. 

اقرأ المزيد: تفاصيل اعتقال الأسيرين محمود العارضة ويعقوب قادري

وقال محاميه فيلدمان: “زكريا الزبيدي لم يشارك في أعمال الحفر، وانضم إلى غرف السجناء الستة قبل يوم واحد من مغادرته نفق الحرية الذي استغرق حفره قرابة العام”. 

وأشار زكريا الزبيدي: “لم أعلم بخطة النفق إلا في الأيام الأخيرة، وخرجت للحرية ولم أطلب من أحد المساعدة للخروج من السجن”.

وأوضح الزبيدي للمحامي فيلدمان عند الزيارة “خلال الأيام الأربعة التي تم انتزاع الحرية فيها لم يطلبوا المساعدة من أحد، خوفاً على أهلنا في الداخل المحتلة من عواقب الاحتلال الإسرائيلي أو عقوبات بحقهم، ولم يشربوا الماء طيلة فترة تحريرهم، وأكلوا الثمار التي وجدوها في البساتين “كالصبر والتين وغيرها”. 

وحذرت الهيئة من مغبة استمرار عزل الأسرى الأربعة زكريا الزبيدي ومحمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب قادري في ظروف صعبة وفي زنزانات تفتقر إلى الحد الأدنى من ضرورات الحياة البشرية وبعيدة عن مؤسسات حقوق الإنسان وطاقمها القانوني، حيث يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة من خلال المحققين والسجانين. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى