دوليسياسة

بوتين يلتقي بشار الأسد ويهاجم القوات التركية والأمريكية في سوريا

يلتقى بشار الأسد بأقوى حليف له في الصراع السوري

دمشق – بال بلس
وفي إدانة للولايات المتحدة وتركيا، صرح الكرملين بأن الرئيس فلاديمير بوتين التقى الرئيس السوري بشار الأسد في موسكو يوم الاثنين، منذ عام 2015 ولأول مرة منذ ذلك الحين، انتقد القوى الأجنبية في سوريا دون تفويض من قبل الأمم المتحدة.

يلتقى بشار الأسد بأقوى حليف له في الصراع السوري

أقوى حليف لبشار الأسد في الصراع السوري المستمر منذ عشرات السنين، واستقبل بوتين الرئيس السوري آخر مرة في روسيا عام 2018 في مقر إقامته الصيفي في سوتشي على البحر الأسود. 

لعبت القوات الجوية الروسية دوراً حاسماً في قلب دفة الصراع السوري لصالح الأسد بعد انتشاره هناك في عام 2015، مما ساعده على استعادة معظم الأراضي التي فقدها المعارضون. 

اقرأ المزيد: ترامب ينتقد بايدن وإدارته في ذكرى هجمات 11 سبتمبر

 ومع ذلك، لا يزال جزء كبير من سوريا خارج سيطرة الدولة، مع انتشار القوات التركية في جزء كبير من الشمال والشمال الغربي – آخر معقل رئيسي للمناهضين للأسد – والقوات الأمريكية التي يسيطر عليها الأكراد في الشرق والشمال الشرقي. 

وقام الأسد، الذي دعمته إيران أيضًا خلال الصراع، برحلات قليلة إلى الخارج منذ بدء الحرب في عام 2011. 

 وأوضح الكرملين أن بوتين أبلغ الأسد أنه في غياب قرار أممي، فإن وجود القوات الأجنبية في سوريا يشكل عقبة أمام تعزيز الاستقرار، وهنأه بوتين بفوزه للمرة الرابعة في الانتخابات الرئاسية في مايو. 

وقال بوتين في بيان صادر عن الكرملين :”الارهابيون تعرضوا لأضرار كبيرة جداً والحكومة السورية تحت قيادتكم تسيطر على 90 بالمئة من الأراضي”. 

 وقال الكرملين: أن بشار الأسد شكر الرئيس الروسي على مساعدته الإنسانية لسوريا وجهوده لمنع انتشار “الإرهاب”. 

وأشاد بنجاح الجيشين الروسي والسوري في “تحرير الأراضي السورية المحتلة”. 

كما وصف بشار الأسد العقوبات “غير الشرعية” و”المعادية للإنسانية” التي فرضتها بعض الدول على سوريا. 

حيث شددت الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات على سوريا في العام الماضي قائلة أنها تهدف إلى إجبار بشار الأسد على إنهاء الحرب والموافقة على حل سياسي. 

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الزعيمين ناقشا التعاون بين الجيشين السوري والروسي لـ “محاربة الإرهاب واستكمال تحرير البلاد التي لا تزال تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية”. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى