الاقتصاد والأعمال

استقر الدولار بعد فترة من انخفاض استمر أسبوعين في أعقاب مجلس الاحتياطي الفيدرالي

يشهد الدولار اكبر التراجعات اليومية

في يوم الاثنين استقر الدولار بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى في أسبوعين حيث حاول الدولار الانتعاش بعد التراجع يوم الجمعة في تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي “جيروم باول” والتي فُسرت على أنها متشائمة. 

يشهد الدولار اكبر التراجعات اليومية

شهد الدولار أحد أكبر التراجعات اليومية بالنسبة المئوية خلال الشهر يوم الجمعة بعد أن قال “باول” إن التقليص قد يبدأ هذا العام، لكن البنك المركزي لم يكن في عجلة من أمره لرفع أسعار الفائدة. 

اقرأ المزيد: تفاصيل جديدة حول آليه توزيع المنحة القطرية

وصل مؤشر الدولار إلى أدنى مستوى في أسبوعين عند 92.595 قبل أن يرتفع بشكل طفيف ، وآخرها 0.008٪ إلى 92.677. 

قال “إدوارد مويا”، كبير محللي السوق في OANDA نيويورك بأنه: “لا يزال السوق يستوعب تصريحات “باول” المتشائمة، ويمكنك أن ترى أن السوق مُرتبك بعض الشيء لأن عائد سندات الخزانة الأمريكية لم يتلق الضوء الأخضر للارتفاع، وستعتمد البيانات على كل شيء مع التضخم وسوق العمل.” 

ارتفع المؤشر القياسي لمدة 10 سنوات مؤخراً 8/32 في السعر حيث أنه وصل إلى 1.2852٪، من 1.312٪ في وقت متأخر يوم الجمعة حيث بدأ المستثمرون في تحويل تركيزهم إلى تقرير أرباح الولايات المتحدة يوم الجمعة، والذي سيوفر مزيداً من التبصر في مسار سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي المحتمل. 

التوقعات تشير إلى أن الوظائف خارج المزرعة في ارتفاع بمقدار 750.000 في أغسطس، ومن المتوقع أن تنخفض البطالة إلى نسبة 5.2٪ من 5.4٪، حيث تتضمن البيانات الأخرى التي من المحتمل رؤيتها هذا الأسبوع أرقام التضخم من أوروبا، بالإضافة إلى تقديرات لقطاعي التصنيع في الولايات المتحدة والصين. 

وقال مويا: “من المحتمل ألا ترى إدانة كبيرة وراء أي شيء حتى ننتهي يوم الجمعة”. 

وارتفع الدولار بعد فترة وجيزة من البيانات الصادرة يوم الاثنين والتي أظهرت انخفاض مبيعات المنازل المعلقة للشهر الثاني على التوالي في يوليو، وأظهر تقرير عن نشاط التصنيع من دالاس من مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أغسطس تباطؤاً عن الشهر الماضي. 

وارتفع اليورو بنسبة 0.06٪ إلى 1.1799 دولار بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أسابيع عند 1.181. 

وتراجع الين الياباني بنسبة 0.03٪ مقابل الدولار إلى 109.89 للدولار. 

بينما انخفضت التجارة بشكل عام في أوروبا بسبب عطلة رسمية في المملكة المتحدة، وأشار “مويا” إلى أن العطلات تميل إلى تعطيل التدفقات العادية للعملات. 

وخلال الشهر، ارتفع مؤشر الدولار بنحو 0.7٪. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى