سياسة

وفاة جاسوسة الموساد التي مهدت لحرب بيروت عام 1982

وفاة جاسوسة الموساد كشف عن سر من أسرار حرب بيروت

رام الله – بال بلس
قالت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية الجمعة الماضية أن “ياعيل مان” 85 عام جاسوسة الموساد قد توفيت، والتي يعتبرها الإسرائيليون البطل الحقيقي للحرب في لبنان حيث مهَد عملها السري الطريق لعملية جيش الاحتلال.

وأضافت الصحيفة، ولدت جاسوسة الموساد “ياعيل مان” في كندا عام 1936 وهاجرت إلى “إسرائيل” عام 1968 وفي عام 1971 تم تجنيدها للعمل في الموساد”.

ونقلاً عن الصحيفة أيضاً، كجزء من خدمتها في جهاز الموساد، أرسلت “ياعيل” إلى لبنان عام 1973م، وعاشت في لبنان وسوريا تتحرك بحرية كاملة على أنها مؤلفة وكاتبة سيناريو بريطانية، وباستخدام كاميرا كانت ترافقها، جمعت العديد من المواد والصور التي مكنت الجيش من الشروع في الهجوم على لبنان فيما بعد.

وفاة جاسوسة الموساد كشف عن سر من أسرار حرب بيروت

ووفقاً للصحيفة العبرية “أنه طُلب من جاسوسة الموساد “ياعيل مان” أن تتجسس على 3 من قيادات حركة فتح في لبنان بعد اتهامهم بالمسؤولية عن العملية الفدائية في أولمبياد ميونخ، فقامت بتصوير المباني التي يتواجد بها القادة كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار، وقامت بتصوير الطريق الذي ستسلكه الوحدة الإسرائيلية البحرية لتنفيذ العملية.

وفي أواخر الثمانينيات، وبعد مشاركتها في العديد من العمليات السرية، تقاعدت جاسوسة الموساد من خدمتها في وكالة المخابرات.

اقرأ أيضأ: الاحتلال يهدم مسجد وبئر مياه في جنوب الخليل

وأشاد بها رئيس وزراء الاحتلال السابق “إيهود باراك”، الذي قاد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية بيروت قائلاً:
“إن ياعيل مان أسطورة تسير على الأقدام من الشجاعة والهدوء والمهنية، ساعد ذكاؤها في عملية القضاء على قادة الإرهاب في بيروت، لقد كانت هناك في بيروت، بينما كنا نقترب، لتؤكد لنا وجودهم بالفعل في شققهم، دون أن تترك أي شبهة عليها، شجاعتها لا تنتهي، أتمنى أن تبارك ذكراها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى