سياسةفلسطين

الأونروا: الأعمال العدائية في سوريا تسببت بخسائر ضخمة للفلسطينيين

الأونروا: أكثر من 91 بالمائة من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تحت خط الفقر

عمان – بال بلس
قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) أن الأعمال العدائية العنيفة خلال سنوات النزاع في سوريا تسببت في خسائر في الأرواح، ودمار وأضرار كبيرة للبنية التحتية العامة ومنازل المدنيين، ونزوح داخلي وخارجي.

الأونروا: أكثر من 91% من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تحت خط الفقر

كما وخلفت خسارة ضخمة في ممتلكات اللاجئين وسبل عيشهم، فضلاً عن تأثيرها الكبير على الصحة العقلية للناجين من هذا الصراع.

وفي معرض حديثها عن استكمال مشروع “المساعدة لإنقاذ الأرواح في سوريا”، أشارت الأونروا إلى أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا لم يكونوا أكثر عرضة للخطر مما هم عليه الآن، حيث يعيش أكثر من 91 بالمائة من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تحت خط الفقر، حيث جددت الخسارة الكبيرة في القوة الشرائية خلال الأزمة الاقتصادية المخاوف من عدم القدرة على تلبية الاحتياجات الأساسية.

وأشارت إلى أن الوضع لا يزال متوتراً في درعا، وفي المنطقة الشمالية الغربية، حيث لاتزال اتفاقات المصالحة ضعيفة، وفي الوقت نفسه، يؤدي التدهور السريع للاقتصاد والتضخم المفرط إلى زيادة ضعف السكان كافة.

وبما يخص مشروع “المساعدة لإنقاذ الحياة في سوريا” الذي تبرعت به حكومة فرنسيا بمبلغ مليون يورو، لفتت الوكالة أن التبرع السخي قدم (26670) لاجئاً فلسطينياً من الفئات الأكثر ضعفًا في سوريا، قرابة 7844 العائلات التي حصلت على مساعدات مالية لتغطية احتياجاتها الغذائية الأساسية لمدة 5 أشهر.

اقرأ المزيد: اتحاد المعلمين يصرح حول تفاصيل قرار الحكومة بصرف رواتب كاملة الأشهر القادمة

من خلال هذا المشروع، قدمت الأونروا مساعدة نقدية لـ 10354 لاجئًا ضعيفًا، أي ما يعادل حوالي 3045 أسرة من الفئات الأكثر ضعفًا، لا سيما العائلات التي تعيلها نساء والأسر ذات الإعاقات المختلفة، والأسر التي يرأسها كبار السن أو الأيتام غير المصحوبين بذويهم بالإضافة إلى ذلك، تمت مساعدة (16316) شخصًا مستضعفًا آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى