الاقتصاد والأعمال

عاصفة تضرب محطة ضخ النفط.. من المتوقع أن ترفع الأسعار إلى 150 دولاراً للبرميل

عاصفة شديدة تتسبب بأضرار بمحطة ضخ النفط الخام في خط أنابيب بحر قزوين

موسكو – بال بلس
أدى حادث وقع هذا الأسبوع في محطة ضخ النفط في ميناء نوفوروسيسك الروسي إلى تعليق إمدادات الخام عبر هذا المسار، وسط توقعات بأن ذلك سيرفع أسعار النفط إلى 150 دولارًا للبرميل.

عاصفة شديدة تتسبب بأضرار بمحطة ضخ النفط الخام في خط أنابيب بحر قزوين

أشارت التقارير إلى أن عاصفة شديدة ضربت ميناء نوفوروسيسك الروسي على البحر الأسود، وألحقت أضرارًا بمحطة ضخ النفط الخام التابعة لكونسورتيوم “خط أنابيب بحر قزوين”، مما أثر على إمدادات الذهب الأسود.

وبحسب الأنباء، فإن الحادث وقع في 20 مارس/آذار، وتسبب في انقطاع ثلثي طاقة المحطة لمدة شهر على الأقل، وحذر نائب وزير الطاقة الروسي بافيل سوروكين، أمس من أن تعليق المحطة البحرية سيكون له تداعيات خطيرة على إمدادات النفط، ويقلصها بنحو مليون برميل يوميًا.

وقال نائب وزير الطاقة الروسي إن أعمال الصيانة من المرجح أن تستغرق شهراً، مشيراً إلى أن الحادث سيؤثر على صادرات النفط الروسية وكازاخستان عبر خط أنابيب بحر قزوين.

اقرأ المزيد: أسعار صرف العملات في الأسواق الفلسطينية

وعن عواقب الحادث على أسواق النفط العالمية، يعتقد إيغور يوشكوف، كبير المحللين في صندوق أمن الطاقة الوطني والخبير في الجامعة المالية الحكومية الروسية، أن هذا قد يدفع سعر النفط إلى الارتفاع الحاد.

ولفت إلى أن الحادث يأتي في وقت تعافت فيه سوق النفط العالمية من شح المعروض، حيث يفوق الطلب العرض، مما قد يدفع السعر إلى 140-150 دولارًا للبرميل الواحد.

في وقت سابق، أوضح تحالف “خط أنابيب بحر قزوين” أن العاصفة أضرت بمعدات التحميل في خط الأنابيب،و يعتبر خط أنابيب بحر قزوين أحد أكبر خطوط الأنابيب في العالم كافة، حيث ينقل النفط من كازاخستان وروسيا إلى الأسواق العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى