اجتماعيسياسةفلسطين

وزير شؤون القدس يطالب السفراء الأوروبيين بالتدخل لوقف هدم المنازل في القدس الشرقية المحتلة

وزير شؤون القدس يطالب السفراء الأوروبيين بالتدخل لوقف هدم المنازل في القدس الشرقية المحتلة

القدس المحتلة – بال بلس
أفادت مصادر صحفية فلسطينية بأن حالات الهدم الإسرائيلي للمنازل في القدس الشرقية المحتلة؛ قد ازدادت وتيرته خلال النصف الثاني من العام الجاري؛ وبنفس الوقت على التوازي؛ ازدادت وتيرة الاستيطان الإسرائيلي، وسرقة أرض الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية المحتلتين.

وقال “فادي الهدمي” وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية؛ قد طالب سفراء وممثلي الدول الأوروبية بالتدخل العاجل لوقف تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الخطير بهدم منازل الفلسطينيين، والاستيطان في القدس الشرقية المحتلة.

وقال الوزير “الهدمي” في رسالته أمس الثلاثاء، والتي وجهها  للسفراء والقناصل وممثلي الدول الأوروبية والغربية لدى دولة فلسطين: “ألفت انتباه حضراتكم إلى تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الخطير في قراراته العنصرية بهدم منازل الفلسطينيين؛ والزيادة الملحوظة في الآونة الأخيرة لعدد المنازل الفلسطينية المهدومة في القدس الشرقية المحتلة منذ بداية العام الجاري 2021م.

وزير شؤون القدس يطالب السفراء الأوروبيين بالتدخل لوقف هدم المنازل في القدس الشرقية المحتلة

كما حذّر “الهدمي” في رسالته من موافقة المحكمة المركزية الإسرائيلية على هدم عشرات المنازل الفلسطينية في حيّي؛ “وادي ياصول” و”البشير” في سلوان بالقدس، الأمر الذي يُنذر بتهجير مئات الفلسطينيين وأطفالهم الذين يشكلون جزء كبير من العائلات.

وأضاف:” إنّ اليوم جارِ قرار هدم مبنى سكني وتم تسليمه لعائلة تقطن في حي وادي حلوة بسلوان في القدس، حيث يضم المنزل 4 شقق سكنية للعائلات، كما يحتوي على عيادة صحية”.

وأضاف قائلاً: ” تواجه 10 عائلات خطر التهجير في بلدة الطور أيضاً؛ بعد قرار من بلدية الاحتلال بهدم بناية مكونة من 5 طوابق تسكنها العائلات العشرة الفلسطينية”.

كما أكد وزير شؤون القدس في رسالته للممثلين الأوروبيين؛ بأنّ المئات من الفلسطينيين يتعرضون لخطر الهدم أيضاً في أحياء أخرى في مدينة القدس، مثل حي البستان في سلوان.

اقرأ أيضاً: سفير فلسطيني: تطبيع الإمارات مع الاحتلال؛ لن يؤثر على العلاقات الفلسطينية الإماراتية

وقال بأنه منذ بداية العام 2021 تم هدم أكثر من 139 مبنى فلسطيني في مدينة القدس، وأشار لتزايد قرارات الهدم بشكل ملحوظ، وبالتوازي يتم الإعلان عن مشاريع استيطانية إسرائيلية جديدة على أراضي العاصمة المحتلة القدس.

وحذّر وزير شؤون القدس من خطورة استمرار قرارات إخلاء المنازل الفلسطينية من قِبل الاحتلال الإسرائيلي، وعملية التطهيـر العرقـي التي تتعرض لها أحياء المدينة المقدسة، وخاص الشيخ جراح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى