دوليسياسةفلسطين

الفصائل تستنكر وتدعو لاجتماع طارئ.. وسفارة فلسطين تدين إدراج بريطانيا لحركة حماس بقائمة الإرهاب

سفارة فلسطين تدين ادراج بريطانيا لحركة حماس بقائمة الارهاب

لندن – بال بلس
أفادت وزارة الداخلية البريطانية أمس الخميس أنها عازمة على إدراج حركة حماس في قائمة الإرهاب الدولي، وستعلن وزيرة الداخلية البريطانية هذه الخطوة خلال خطاب ستلقيه في واشنطن الليلة.

وقالت “بريتي باتيل” وزيرة الداخلية البريطانية في خطابها الليلة بواشنطن: “قدمت المملكة المتحدة  قانوناً للبرلمان البريطاني بتصنيف حماس منظمة إرهابية” .

وأضافت: “أي شخص يدعم حركة حمـاس سيكون مجرماً وخارجاً عن القانون، ونُعلن فرض حظر شامل على حمـاس بموجب قانون مكافحة الإرهاب”.

سفارة فلسطين تدين إدراج بريطانيا لحركة حماس بقائمة الإرهاب

وأعربت الوزيرة البريطانية عن أملها في أن تساعد هذه الخطوة في مكافحة معاداة السامية وحماية الجالية اليهودية، كما ورد أن القرار يستند إلى معلومات استخبارية تؤكد ارتباط حماس بأعمال إرهابية- على حد وصفها.

 وبحسب مراقبون، فإن القرار يجعل أي شخص يعبر عن دعمه لحماس أو يرفع علم المنظمة أو يلتقي بممثليها؛ قد يواجه عقوبة سجن تصل إلى 10 سنوات، وخطورة القرار البريطاني هو بتصنيف المستوى السياسي بالإرهاب.

وقامت سفارة فلسطين في المملكة المتحدة بإدانة قرار الحكومة البريطانية بتصنيف حركة حماس “منظمة إرهابية”، ودعتها للتراجع الفوري عن تلك الخطوة.

وقال السفير “حسام زملط” :”إن القرار البريطاني يتماهى مع أجندة دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي تسعى إلى تجريم نضال الشعب الفلسطيني، ويشكل انحيازاً صارخاً لدولة الاحتلال”.

ودعا سفير فلسطين الحكومة البريطانية إلى التراجع الفوري عن هذه الخطوة، والتركيز على تطبيق القانون الدولي الذي يُجرم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

الفصائل تستنكر وتدعو لاجتماع طارئ

وذكرت مصادر فلسطينية أن هناك دعوات لعقد اجتماع طارئ للفصائل الفلسطينية في غزة غداً السبت؛ لبحث توجه بريطانيا تصنيف حركة حماس منظمة إرهابية.

وتعقيباً على القرار؛ قال “موسى أبو مرزوق” القيادي في حمـاس: “سنبقى صامدين في أرضنا، مدافعين عن حقنا في التحرير والعودة إلى فلسطين، وندعو أبناء أمتنا لعدم التعامل مع الكيان ومخططاته.

اقرأ أيضاً: الرئيس عباس لسفيرة أمريكا: استمرار الممارسات الإسرائيلية يؤدي للإسراع وبشكل خطير لتقويض حل الدولتين

وأضاف “أبو مرزوق” بأن بريطانيا تستغل انشغال الأمة العربية والإسلامية بشؤونها الداخلية وتحاول تمرير المشاريع والقرارات التي تخدم وجود الاحتلال.

وقال القيادي بحركة حـمــاس “محمود الزهار” بحديثه لإذاعة الأقصى مساء اليوم الجمعة: “لن يكون للقرار البريطاني أي تأثير على حـمـاس والمقاومة، المقاومة الفلسطينية ماضية ببرنامجها المقاوم ولن تتأثر بقرار بريطانيا اعتبار حماس منظمة إرهابية، وإن بريطانيا احتلت أرضنا أولاً وأجرمت بحقنا، ثم منحت أرضنا فلسطين للاحتلال”.

وقال “باسم نعيم” عضو مكتب العلاقات الدولية في حركة حماس لقناة الغد قبل قليل: “إن القرار البريطاني الأخير سيشجع “إسرائيل” على التمادي بالمجازر بحق شعبنا الفلسطيني، وفرصة العدوان على غزة قائمة في كل وقت.

وأضاف: “سنتحرك على كل الصُعد لمواجهة قرار بريطانيا ضد الحركة.

وفي بيان صحفي لحركة الجـهــاد الإسـلامي وصف القرار بأنه ظالم وعدائي ويخدم الاحتلال، كما أكد بيان الجهاد بأن المقاومة حق مشروع ولن يتخلى عنه شعبنا وفصائله”.

الإعلام العبري يؤيد القرار البريطاني

بينما أفاد الاعلام العبري عبر المراسل “مير بحبوط”؛ بأن ذلك القرار قريباً سيجعل آلية تحويل الأموال لغزة أصعب بكثير مما سبق؛ بحسب قوله.

وفي تغريدة  لرئيس وزراء الاحتلال “نفتالي بينيت” قال فيها:

“حمـاس هي منظمة إسـلامية راديكـالية تستهدف “الإسرائيليين” الأبرياء، وتسعى إلى تدميـر “إسرائيل”.

وأضاف “بينيت”: “إنني أرحب باعتزام بريطانيا إعلان “حمـاس” منظمة إرهابية بكل أذرعها، لأنها تماماً كذلك، شكراً صديقي بوريس جونسون (وزير خارجية بريطانيا).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى