دوليسياسة

الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا يعتقدان بأن ايران التي نقذت الهجوم على السفينة وايران تنفي ذلك وتتبادل الاتهامات على الحادثة بين ايران والاحتلال الإسرائيلي 

الولايات المتحدة تعتقد ان ايران هي من نقذت الهجوم على السفينة

الولايات المتحدة وبريطانيا

قد صرحت الولايات المتحدة الامريكة وبريطانيا يوم أمس 1 من (آب )بأنهما تعتقدان بأن إيران هي التي نفذت الهجوم على ناقلة المنتجات البترولية التي يديرها الاحتلال الاسرائيلي  قبالة سواحل عمان يوم الخميس والذي أسفر عن مقتل بريطاني وروماني،  

وتعهدت كلاهما للعمل مع الشركاء للاستجابة وقد نفت إيران في وقت سابق تورطها في الحادث بعد أن ألقى الاحتلال الإسرائيلي  باللوم عليها.  

حيث قالت ايران خلال تصريح لها يوم أمس بأنها لم تشارك في هجوم على ناقلة للمنتجات البترولية والتي يديرها الاحتلال الإسرائيلي قبالة سواحل عمان ، 

وقد اتهم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بينيت طهران “بمحاولة التنصل من المسؤولية” عن حادث يوم الخميس ،  ووصف نفيها بأنه “جبان”.  

وأضاف بينيت خلال اجتماع لمجلس وزرائه يوم أمس الأحد : “أعلن وبشكل قاطع : الذي نفذ الهجوم على السفينة هي إيران ” ، مُضفاً أن المعلومات الاستخباراتية تدعم مزاعمه.  

وقد قال ينيت ” على أي حال طريقتنا الخاصة في نقل الرسالة إلى إيران. ” وقال وزير الخارجية الصهيوني بأن هذا الحادث يستحق ردا قاسياً ورادع”.  

اقرأ المزيد في بين ايران والاحتلال الإسرائيلي 

الولايات المتحدة وبريطانيا

وصرح وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين “عند مراجعة المعلومات المتوفرة ، نحن على ثقة من أن إيران نفذت هذا الهجوم ، الذي أدى إلى مقتل شخصين بريئين ، بطائرة دون طيار متفجرة أحادية الاتجاه” ، وأضاف أيضا بأنه “لا يوجد لذلك الهجوم أي مبرر “. 

و أضاف بلينكين “نحن نعمل مع شركائنا للنظر في خطواتنا التالية والتشاور مع الحكومات داخل المنطقة وخارجها بشأن الاستجابة المناسبة التي ستكون وشيكة”.

وقال وزير الخارجية البريطاني في وقت سابق من اليوم إن تقييمات المملكة المتحدة خلصت إلى أنه من المحتمل جداً أن تكون إيران قد استخدمت طائرة بدون طيار واحدة أو أكثر لتنفيذ الهجوم “غير القانوني والعنيف”.  

وأضاف أيضا بأنه ” كان هجوم متعمداً وكان مستهدفا وهو انتهاكا واضحا للقانون الدولي من قبل إيران”. وأضاف أن المملكة المتحدة تعمل مع شركاء دوليين من أجل “استجابة منسقة”.  

وتعلق الحادث بشارع ميرسر ، وهي سفينة يابانية ترفع العلم الليبيري وتديرها شركة زودياك ماريتايم المملوكة للاحتلال الصهيوني . 

وقالت البحرية الأمريكية ، التي كانت ترافق الناقلة على متن حاملة الطائرات الأمريكية رونالد ريغان ، يوم السبت ، إن المؤشرات الأولية “تشير بوضوح ” إلى هجوم بطائرة مسيرة. وصرح المتحدث باسم الوزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي إن “النظام الصهيوني خلق حالة من انعدام الأمن والإرهاب والعنف … هذه الاتهامات بشأن تورط إيران تدينها طهران”.

وقد صرح زاده “في مثل هذه الاتهامات قصدت من قبل اسرائيل صرف الانتباه عن الحقائق وليس لها من الصحة”. وكان هناك تفسيرات متباينة لما حدث للناقلة. 

 ووصفت زودياك ماريتايم الحادث بأنه “قرصنة مشتبه بها” ووصف مصدر في مركز الأمن البحري العماني الحادث بأنه وقع خارج المياه الإقليمية العمانية.  

و توجيه الاتهامات بين إيران والاحتلال الصهيوني  بشن هجمات على سفن بعضهما البعض في الأشهر الأخيرة.  

وازدادت التوترات في منطقة الخليج منذ إعادة الولايات المتحدة بفرض العقوبات على إيران في 2018 بعد أن سحب الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب واشنطن من اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى الكبرى. 

المصدر رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى