الاقتصاد والأعمالسياسة

اقتصاد غزة: ارتفاع الأسعار عالمياً؛ سبب ارتفاع أسعار بضائع غزة

ارتفاع الأسعار عالمياً هو سبب ارتفاعها بغزة

غزة – بال بلس
قال “عبد الفتاح موسى” الناطق باسم وزارة الاقتصاد في غزة بتصريح صحفي صباح اليوم السبت: ” إن ارتفاع الأسعار في بعض السلع الأساسية في أسواق قطاع غزة؛ يعود لارتفاع أسعارها عالمياً”.

وأضاف الناطق :”وهناك سبب آخر؛ وهو ارتفاع أجرة نقل البضائع دولياً بسبب اغلاقات جائحة كورونا، فتصل البضائع إلى غزة غالية الثمن”.

وأشار “موسى” إلى بعض السلع في قطاع غزة والتي ارتفع ثمنها مثل (السكر والعدس والزيت والقمح) قد ارتفعت بشكل طفيف في القطاع منذ عدة أسابيع.

اقرأ أيضأً: وزارة المالية تصرف 4000 شيكل لـ 72 موظف متضرر من الحرب على غزة

وأكد الناطق “موسى” أن وزارة الاقتصاد في غزة ترصد ارتفاع الأسعار في تلك البضائع وسوف تقوم بواجبها تجاه أي ارتفاع غير مبرر، وأنها ستراقب التجار إذا رفعوا أي سعر لأي سلعة ليس ضمن المستوى المحدّد والمتوقع للسلع.

وأشار “موسى” في تصريحه إلى أن “صندوق النقد الدولي” عندما أصدر تقريره تناول هذا الأمر، وهو الآن بصدد ضخ أموال لإرجاع الاستقرار لأسعار سلع المواد الغذائية.

ارتفاع الأسعار عالمياً هو سبب ارتفاعها بغزة

وتذكر المصادر المحلية الفلسطينية أن المواطنين يعانون من غلاء أسعار بعض السلع خاصة الأساسية منها والتي تعتبر قوتاً للفقراء.

وعبّر الكثير من المواطنين على صفحات التواصل الاجتماعي عن استيائهم من الغلاء، خاصة في ظلّ البطالة وعدم توفر فرص العمل وأجرة العامل الزهيدة، ورواتب الموظفين المتدنية وانقطاع دفعات الشؤون الاجتماعية للمستفيدين من الفئات الفقيرة.

قوت الفقراء في خطر

وفيما يلي بعض الارتفاعات في أسعار السلع والتي رصدتها مصادر فلسطينية محلية نقلاً عن شهود عيان ومواطنين وتجار جملة وأصحاب مولات ومتاجر:

“العدس والحمص ارتفع الكيلو 2 شيكل، والسكر ارتفع الشوال من 103 شيكل إلى 130 شيكل، وتنكة السمنة ارتفع سعرها من ٧٠ شيكل إلى ١١٥ شيكل .

وأيضاً باقي السلع حسب المصادر: شوال الطحين ذو الـ 25 كيلو ارتفع  من ٤٢ شيكل إلى إلى ٥٠ شيكل، وزيت الطبخ من ٣٤ شيكل إلى ٤٤ شيكل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى