سياسة

أحد جنود وحدة “سييرت متكال” الإسرائيلية أصبح يحارب الاحتلال الإسرائيلي

اعتقال أحد جنود وحدة سييرت متكال

ترجمة بال بلس – عن “هآرتس”
 تم تداول صورة “أفنير ويشنيتسر” على نطاق واسع الشهر الماضي عندما تعرض مقاتل مخضرم من وحدة سييرت متكال أشهر وحدة قتالية في الاحتلال الإسرائيلي للاعتداء والاعتقال من قبل الجيش أثناء محاولته جلب المياه للقرويين الفلسطينيين، ويظهر في الصورة رجل ملتح، معصوب العينين، ويداه مقيدتان أمام عينيه، وبجانبه “جندي إسرائيلي”.

ومن دون معرفة الكثير عن الظروف المحيطة بالصورة، يفترض معظم “الإسرائيليين” تلقائيًا أنه فلسطيني، لأنه عندما تحتجز “القوات الإسرائيلية” الفلسطينيين في الضفة الغربية، يتم تعصيب أعينهم بشكل روتيني، ولكن لم يكن الأمر كذلك، وهو ما قد يفسر سبب انتشار هذه الصورة على “مواقع التواصل الاجتماعي الإسرائيلية”.

اعتقال أحد جنود وحدة سييرت متكال

وكان الرجل معصوب العينين “يهوديًا إسرائيليًا”، وليس “يهوديًا إسرائيليًا” فحسب، بل كان أيضًا من الجنود المحاربين في سييرت متكال ويمكن القول إن “أفنير ويشنيتسر” في صحبة جيدة مع “نفتالي بينيت” رئيس وزراء الاحتلال الحالي، واثنان من رؤساء الوزراء السابقين، “بنيامين نتنياهو وإيهود باراك”، حيث خدموا أيضًا في وحدة سييرت متكال.

ولكن “ويشنيتسر”، 45 عامًا ، لم يكن في الخدمة العسكرية عندما ألقي القبض عليه في جنوب تلال الخليل قبل حوالي شهر، وكان “الكيبوتزنيك” السابق الذي يدرّس الآن تاريخ الشرق الأوسط وأفريقيا في جامعة تل أبيب، هناك مع مجموعة من مناهضي الاحتلال، النشطاء الذين خططوا لإيصال خزان مياه إلى مجتمع فلسطيني غير متصل بشبكة المياه، ينتمي معظم النشطاء إلى “مقاتلون من أجل السلام”، وهي منظمة “فلسطينية إسرائيلية” غير ربحية مكرسة لإنهاء الاحتلال.

وما يميز هذه المنظمة بالذات هو أنها تم إنشاؤها من قبل أشخاص رأوا أفعالاً على جانبي الصراع، “ويشنيتسر”، الذي ولد ونشأ في كيبوتس “كفوتزات شيلر” في كيان الاحتلال ويقيم حاليًا مع عائلته في القدس المحتلة، وكان أحد أعضائها المؤسسين.

كما يروي بنفسه… انطلقت مجموعة من حوالي 50 ناشطًا يوم الجمعة 17 سبتمبر لتسليم شاحنة تحتوي على أربعة أمتار مكعبة من المياه إلى مجتمع فلسطيني معزول بالقرب من بؤرة “أفيجايل” الاستيطانية غير المصرح بها.

وقال :”إنه جزء من حملتنا المستمرة لمساعدة المجتمعات الفلسطينية الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، ولا سيما في سفوح جنوب الخليل ووادي الأردن، وهي المناطق الأكثر جفافاً في الضفة الغربية، للحصول على المياه”.

ويشير جندي سييرت متكال إلى أنه بينما منع جيش الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من الوصول إلى المياه على أساس أنهم قاموا بأعمال بناء غير قانونية في المنطقة، فإن نفس المنطق لا ينطبق على المستوطنين الذين يتمتعون بمياه جارية غير محدودة.

وبينما كان هو وزملاؤه من النشطاء يشقون طريقهم إلى توصيل المياه كما يتذكر، فإن جنود الاحتلال الذين كانوا يقومون بدوريات في المنطقة أمروهم بالتوقف، كما يقول “ويشنيتسر” “لم يشرحوا لنا سبب عدم قدرتنا على الاستمرار، وقلنا لهم أننا أتينا لجلب الماء لمن ليس لديهم ماء وأننا نعتزم الاستمرار”.

ورداً على ذلك بدأ الجنود بدفع النشطاء وإلقاء الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية عليهم، وفي مقطع فيديو للمواجهة يظهر القائد في مكان الحادث وهو يرمي ناشط مسن أرضاً ومثل “جورج فلويد” ويضع ركبته على رقبته.

ومع ذلك، لم يشهد “ويشنيتسر” ذلك لأنه كان ضمن مجموعة صغيرة تم القبض عليها على الفور، ويقول: “أخذوني أنا ورجل آخر، ولسبب ما عصبوا أعيننا، من الواضح أن نيتهم ​​كانت إهانتنا”.

الرجل الآخر، معصوب العينين، يقول إنه كان يبلغ من العمر 60 عامًا وهو ضابطًا سابقًا في لواء المظلات خدم في حرب لبنان الأولى “لإسرائيل”.

ويقول: “عندما أخبرتهم أنه لا يوجد سبب لاعتقالنا وأن كل ما أردناه هو جلب الماء لهؤلاء الأشخاص، رميت على قطعة من القمامة”، وعُصبت عيون المقاتلين السابقين وأجبروا على ركوب مركبة عسكرية واحتُجزوا لمدة تسع ساعات، جزء من ذلك الوقت في مركز شرطة قريب في مستوطنة “كريات أربع”، ولم يتم إبلاغهم بسبب اعتقالهم.

جندي سييرت متكال حان وقت الحساب

    كجندي في سييرت متكال، يقول “ويشنيتسر”، نادراً ما خدم في الأراضي المحتلة، وبالتالي لم يكن على علم بما حدث هناك في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بعد سنوات قليلة من إنهاء خدمته العسكرية، اندلعت الانتفاضة الثانية وحان الوقت ليأخذها في الاعتبار.

“بدأت أشعر بعدم الارتياح حقًا لحقيقة أنني بالكاد أعرف ما كان يجري في المناطق”، كما يقول، على الرغم من أنه لم يعرّف نفسه على أنه يميني إلا أن “ويشنيتسر” كان ما يمكن أن تسميه صهيونيًا جيدًا الابن المخلص لحركة الكيبوتس الذي اختار مثل كثيرين آخرين، في ذلك الوقت الخدمة في وحدة قتالية .

انضم إلى مجموعة مناهضة للاحتلال وبدأ في قضاء بعض الوقت في الضفة الغربية، مما كان له تأثير عميق عليه، لدرجة أنه في عام 2003 كان “ويشنيتسر” واحدًا من 13 جنديًا احتياطيًا في سييرت متكال أعلنوا في رسالة تم نشرها على نطاق واسع إلى رئيس الوزراء آنذاك “أرييل شارون” بشأن قرارهم رفض الخدمة في الأراضي المحتلة، وكتبوا: “لن نساعد نظام القمع في المناطق”.

وبعد بضعة أشهر، اتصلت مجموعة من الفلسطينيين، معظمهم من النشطاء السياسيين الذين أمضوا بعض الوقت في “السجون الإسرائيلية” بـ “ويشنيتسر” ورفاقه وأثار موقف هؤلاء “المقاتلين الإسرائيليين” السابقين اهتمامهم وطالبوا باجتماع، وتجذرت خلاله فكرة منظمة “مقاتلون من أجل السلام”.

اقرأ /ي أيضاً: فتش حراس سجن جلبوع الزنزانة في لحظة غير متوقعة وعلق أحد الأسرى في النفق

“ما أدركناه هو أنه إذا تمكن الأشخاص الذين شاركوا في أعمال عنف من كلا الجانبين في نهاية المطاف من الجلوس معًا والتحدث مثل البشر، فيمكن لأي شخص، كما يقول “ويشنيتسر”، واصفًا مقاتلين من أجل السلام بأنهم “فريدون” وليس هناك مثلها، حيث لا توجد منظمة أخرى في العالم تتكون من مقاتلين من كلا الجانبين يلتقوا ليس بعد الواقعة، ولكن بينما يستمر الصراع الدموي.

يقول جندي سييرت متكال إن الشهر الماضي لم يكن المرة الأولى التي يتعرض فيها هو وزملاؤه من النشطاء للعنف من قبل الجيش، لكنه يعتقد أن شيئًا ما قد تغير لقد أصبحوا أكثر عنفاً بشكل صارخ ولا توجد مسؤولية بالطبع .

يبدو أن هذه رسالة قادمة من أعلى الهرم والحقيقة هي أن القائد الذي كان مسؤولاً في اليوم الذي شهدنا فيه جميعًا أعمال العنف أفلت بمجرد صفعة على معصمنا.

ورغم صدمته وزملائه النشطاء، لا يعتقد “ويشنيتسر” أن الضرب والإهانات التي تعرضوا لها هي ما يجب أن يركز عليه الجمهور.

ويقول: “القصة الحقيقية هي ما يحدث للفلسطينيين في الضفة الغربية مصادرة الأراضي، ونقاط التفتيش، والاعتقالات الإدارية، والعنف المنهجي، ناهيك عن عنف المستوطنين، الفلسطينيون هم الضحايا الحقيقيون هنا”.

ورداً على طلب للتعليق، قال مكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إن التحقيق في أحداث 17 سبتمبر وجد أن قرار عصب عينين الجندي في سييرت متكال “ويشنيتسر” كان خطأً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى