سياسة

الممثلة الأمريكية المشهورة “سوزان ساراندون” تواصل نضالها ضد “إسرائيل” وتثير غضب الاحتلال

رام الله – بال بلس
 تواصل الممثلة والناشطة الأمريكية “سوزان ساراندون” دعمها للشعب الفلسطيني عبر التغريدات، وتزامن آخر منشور لها يوم الاثنين مع يوم الهنود الأمريكيين.

ونشرت “سوزان ساراندون”، على حسابها على تويتر، صورة تقارن بين مساحة الأراضي التي استولى عليها المستوطنون الإسرائيليون في فلسطين بين عامي 1918 و 2021، وأخرى في الولايات المتحدة انتُزعت من سكانها الأصليين بين عامي 1492 و 2021.

وأثارت الممثلة الأمريكية ضجة بتغريدتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

منظمة يهودية تدعم سوزان ساراندون

ومن جهتها، نشرت منظمة “الصوت اليهودي من أجل السلام” مرة أخرى تغريدة “سوزان ساراندون” على حسابها الرسمي على تويتر، وشكرتها على دعمها لحملة إعادة الأرض للشعوب الأصلية، وحق الفلسطينيين في العودة إلى البلد الأم والحرية.

ويُذكر أن “الصوت اليهودي من أجل السلام” هي منظمة يسارية ناشطة في الولايات المتحدة تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تعرب فيها “ساراندون” عن دعمها للشعب الفلسطيني، حيث كانت نشطة بشكل خاص خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، في مايو الماضي، عندما غردت: “هذه ليست اشتباكات، إنها قوة عسكرية مسلحة للغاية تقتل المدنيين وتنهب بيوتهم، هذا احتلال واستعمار”.

اقرأ أيضاً: الأسير محمود العارضة للشاباك: “سأكون حرًا بعد إطلاق سراحي ضمن صفقة ستبرمها حماس”

كما وتغردت تضامناً مع حي الشيخ جراح في القدس: “أنا أقف مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه التطهير العرقي والترهيب على أيدي الحكومة الإسرائيلية ومنظمات المستوطنين اليهود، والعالم يراقب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى