سياسةفلسطين

الأسير محمود العارضة للشاباك: “سأكون حرًا بعد إطلاق سراحي ضمن صفقة ستبرمها حماس”

رام الله – بال بلس
 كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الثلاثاء، عن بعض تفاصيل تقرير التحقيق الذي أجراه جهاز الأمن العام “الشاباك” مع الأسير محمود العارضة، قائد عملية نفق الحرية، بعد اعتقاله مرة أخرى بعد هروبه مع خمسة أسرى آخرين من سجن جلبوع الشهر الماضي.

وبحسب “هآرتس”، قال محمود العارضة، قائد عملية الهروب من سجن جلبوع، إنه بعد إلقاء القبض عليه، قال لمحققي الشاباك: “أنا المسؤول” وأخبرهم كيف هرب هو ورفاقه من زنزانته في سجن جلبوع المحصن.

اقرأ /ي المزيد: محمود العارضة أنا الذي حفر نفق الحرية وبدأت في شهر 12 ، تفاصيل جديدة حول المطاردة والتحقيق

محمود العارضة سأكون حراً بصفقة تبادل أسرى جديدة

وفي نهاية التحقيقات قال محمود لمحقق الشاباك: “بعد سنوات سأكون حراً بعد الإفراج عني كجزء من اتفاق تعقده حماس أنا متأكد من أنني سأكون في الصفقة وسأكون حراً”،بحسب الصحيفة العبرية

ومن جلبوع وفي 6 سبتمبر/ أيلول، تمكن الأسيران محمود ومحمد العارضة ومعهما زكريا الزبيدي ويعقوب قدري ومناضل انفيعات وأيهم كممجي من الفرار عبر نفق تم حفره في سجن جلبوع في الشمال، لكن تم اعتقالهم مرة أخرى في غضون أسبوعين.

اقرأ المزيد: محمود العارضة، قائد عملية نفق الحرية، يدخل عامه الـ 26 في الأسر

محمود العارضة يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال وهو محتجز منذ عام 1996، وأعيد اعتقاله في آخر عملية هروب في 10 سبتمبر / أيلول.

أمضى العارضة نحو 28 عامًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، منها 25 عامًا بشكل مستمر، منذ عام 1996 وحتى الآن.

ومحمود العارضة من مواليد مدينة عرابة شمال جنين (شمال الضفة الغربية) وأحد قيادات حركة “الجهاد الإسلامي”، ومصلحة السجون ومخابرات الاحتلال تصنفه على أنه من أخطر الأسرى.

وبعد إعادة إعتقال أسرى نفق الحرية، تعهدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، بعدم إتمام أي اتفاقيات تبادل جديدة مع الاحتلال دون أسرى نفق الحرية وتحريرهم من جديد.

أنظر المزيد: بالفيديو الناطق باسم القسام “أبو عبيدة” يعد أبطال نفق الحرية، بتحريرهم قريباً

وأكد الناطق باسم حماس حازم قاسم أن “كتائب القسام” تفي بوعدها وأن أبطال عملية نفق الحرية الستة سيكونون في طليعة اتفاق التبادل وأنه سيتم إطلاق سراحهم ورؤوسهم مرفوعة.

وقال قاسم: “العمل على تحرير الأسرى من سجون الاحتلال سيبقى على رأس أولويات المقاومة”.

وأضاف متحدث باسم حماس: “نحيي أبطال نفق الحرية في سجن جلبوع، الذين أظهروا قدرة الفلسطينيين على المقاومة في كل الظروف وبكافة الأدوات”.

اقرأ /ي أيضاً: لماذا لم يتمكن أسرى نفق الحرية “المطاردين” من الوصول إلى الضفة؟

ولفت إلى أنه “على الرغم من الاعتقال الجديد لأبطال نفق الحرية، فإن هذه العملية ستظل دليلاً قاطعاً على هشاشة وضعف جهاز الأمن الصهيوني وعدم قدرته على مقاومة إرادة المقاتل الفلسطيني”، مؤكداً أن ما فعله ستة سجناء كان بطولة عظيمة وجهاداً كبيراً وإنجازاً سيسجل بحروف من نور في سجل الجهاد ونضال شعبنا الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى