دوليسياسة

نيويورك تايمز تكشف تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال العالم الإيراني

تفاصيل جديدة حول اغتيال العالم النووي الإيراني

طهران – بال بلس
كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية النقاب عن تفاصيل جديدة حول عملية اغتيال العالم الإيراني النووي “فخري زاده” أواخر عام 2020.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن عملية الاغتيال قد تمت بسلاح جديد مزوّد بـ”ذكاء اصطناعي” وكاميرات خاصة متعددة، مرتبطة بالأقمار الصناعية مباشرة.

وأوضحت بتقريرها أن عملية الاغتيال تمت عن طريق “روبوت قاتل” يتم التحكم به عن بعد وقادر على إطلاق حوالي 600 طلقة بالدقيقة، وأن عملية الاغتيال برمتها تمت دون وجود أي عملاء على الأرض.

وأضافت الصحيفة في تفاصيلها الجديدة عن عملية الاغتيال أن معلوماتها بهذا الشأن قد استندت إلى عدة مقابلات حصرية مع مسؤولين أميركيين وإسرائيليين وأيضاً إيرانيين، وذكرت أن منهم مسؤولي استخبارات مطّلعين على تفاصيل العملية والتخطيط والتنفيذ.

خطة اغتيال العالم الإيراني وُضعت منذ عام 2019

حيث ذكرت الصحيفة الأمريكية أنه قد بدأت استعدادات عملية الاغتيال في نهاية 2019 ومطلع 2020، حيث قد تم اقتراح فكرة استخدام “مدفع رشاش” يتم فيه التحكم عن بعد دون العنصر البشري.

وذكر المسؤول الاستخباراتي للصحيفة أن الخطة قضت باختيار إسرائيل لنموذجاً متطور من “مدفع رشاش” بلجيكي من طراز FN MAG ومرتبط بروبوت ذو ذكاء متطور، وبلغ وزن المدفع الرشاش مع الروبوت وباقي ملحقات أجهزة العملية حوالي طن تقريباً.

وأفادت الـ “نيويورك تايمز” أيضاً أنه تم تفكيك معدات العملية  إلى قطع صغيرة لتسهيل تهريبها إلى إيران بعدة طرق وعدة أوقات مختلفة للتمويه، ومن ثم أُعيد تجميعها سراً في إيران لتجهيزها لعملية اغتيال العالم الإيراني “زاده”.

وتم – حسب المصادر- بناء الروبوت الآلي والذكي اصطناعياً بما يتناسب مع حجم الحوض الخلفي لسيارة الـ “بيك آب” المستخدمة بالعملية، كما تم تركيب عدة كاميرات حساسة في عدة اتجاهات على السيارة، لمنح رؤية كاملة الزوايا لغرفة القيادة للهدف وتفاصيله الأمنية وللبيئة المحيطة.

وذكرت الصحيفة أنه قد تم تفخيخ سيارة  الـ”بيك أب” بالمواد شديدة التفجير، حتى يتم تفجيرها لاسلكياً، وتحويلها لقطع صغيرة بعد الانتهاء من عملية الاغتيال، وذلك لإتلاف أية أدلة بالمكان.

اقرأ أيضأً: أمريكا تعلن جائزة لمن يساعد بالقبض على قيادي في حزب الله وفيلق القدس

ولفتت الصحيفة إلى أن عمـلية اغتيال العالم الإيراني “فخري زاده” قد استغرقت عملياً أقل من دقيقة فقط للتنفيذ، وتم خلال ذلك إطلاق 15 رصاصة فقط بهدف مركز، وقد نُفذت العملية  بعد وضع سيارة الـ “بيك أب” قرب مفترق طرق في طريق العالم “زاده” وتم تزويدها بكاميرات مرتبطة مباشرة  بأقمار صناعية ترسل فيديو بث مباشر إلى قيادة عملية الاغتيال.

وذكرت المصادر الصحفية  الإيرانية في حينه أن “فخري زاده” اغتيل في هجوم وقع بمدينة “أبسرد” بمقاطعة “دماوند” شرق طهران في نوفمبر 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى