سياسةفلسطين

قطر تؤجل مشاريع إعادة إعمار غزة للعام القادم

تأجيل إعادة إعمار غزة ينذر بكوارث صحية وبيئية

غزة – بال بلس
أعلن رئيس بلدية غزة “يحيى السراج” صباح اليوم السبت أن اللجنة القطرية لـ إعادة إعمار غزة قد أبلغتهم بتأجيل مشاريع إعادة إعمار البنى التحتية في القطاع لمطلع العام 2022م المقبل.

وقال رئيس بلدية غزة يحيى السراج صباح اليوم في تصريح صحفي على موقع بلدية غزة: إن اللجنة القطرية لإعمار غزة قد أبلغتهم بذلك.

وذكرت مصادر فلسطينية محلية أن إعادة الإعمار للبنية التحتية في قطاع غزة سيتم تأجيلها إلى مرحلة لاحقة، لحين الانتهاء من عمليات ترميم المنازل المتضررة من عدوان مايو الصهيوني.

وأضاف “السراج” بتصريحه أن قطر قد أبلغت البلدية بأنها ستشرع بإعادة إعمار المنازل المدمرة بدءاً من شهر أكتوبر المقبل، وتأجيل إصلاحات البنية التحتية للقطاع إلى مطلع عام 2022.

وتابع رئيس البلدية بقوله أن البلدية قد قدمت التماساً إلى اللجنة القطرية ،عبرت من خلاله عن قلقها من خطورة تأجيل إعمار وإصلاح البنى التحتية للقطاع خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.

وتوقع السراج أن سبب التأجيل الحالي مرتبط حسب أولويات دولة قطر والتي تعتبر عملية إعمار المنازل المدمرة كلياً وجزئياً لها الأولوية الآن.

ولكن السراج أوضح للجنة القطرية بأن إصلاح البنية التحتية لقطاع غزة لا تقل في أهميتها وأولويتها عن إعادة إعمار المنازل؛ لأن تأجيل إصلاح البنية التحتية في ظل قدوم فصل الشتاء ينذر بخطر شديد يحدق بالمواطنين.

وحذر “السراج” من خطورة حدوث فيضانات بسبب الأمطار وبالتالي غرق المناطق المنخفضة بما تحتويه من شوارع محلات ومنازل ومتاجر ومصانع، وأن تأجيل المانحين لمشاريع البنى التحتية والشروع بإصلاح المنازل المدمرة فقط هو أمر مقلق خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.

تأجيل إعادة إعمار غزة ينذر بكوارث صحية وبيئية

وأضاف “السراج” أن طواقم بلدية غزة قد قامت بصيانة مؤقتة وعاجلة لبعض شبكات البنية التحتية المدمرة لضمان تسيير خدمة شبكة الصرف الصحي التي تضررت بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وتذكر المصادر الفلسطينية وفق إحصائيات رسمية أن الخسائر في البنية التحتية لقطاع غزة قد بلغت حوالي 50 مليون دولار، ومنها 20 مليون فقط في مدينة غزة وحدها.

وأكدَ السراج أنه كان من المفترض بدء عمليات الإصلاح للبنى التحتية أن تتم خلال الشهر الحالي عبر USAID (الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية) وذلك بقيمة 25 مليون دولار، ولكن العملية قد ألغيت وتوقفت بقرار من الكونغرس الأمريكي.

اقرأ أيضاً: عزام الأحمد يوجه رسالة إلى “نفتالي بينت” ويدعو إلى حوار وطني نضالي

وأشار السراج أن دولة “الكويت” قد أعلنت تكفلها بإصلاح الأبراج المدمرة في غزة، ولم يتم تحديد موعد بدء الإعمار من الجانب المصري.

وكانت قد شرعت اللجنة القطرية بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان العام في قطاع غزة بإرسال رسائل نصية إلى أصحاب المنازل المدمرة كلياً وذلك تمهيداً لبدء إعمارها في أكتوبر المقبل ولتسليمهم 40مبلغ  ألف دولار لكل وحدة سكنية، بإجمالي إلى 40 مليون دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى