طرائف وغرائبمنوعات

حقيقة “سجن الجن” بئر برهوت في اليمن! بالصور والفيديو

فك طلاسم "سجن الجن" بئر برهوت

صنعاء – بال بلس
كهف كبير عظيم نسجت حوله الأساطير على الدوام، و خاف منه الكثيرون، إنه بئر برهوت أو “سجن الجن” أو “خسفيت فوجيت” في محافظة المهرة شرق اليمن..

ولكن أخيراً تمكن فريق تنقيب عماني من الوصول إلى قاع بئر برهوت الملقب بسجن جن الواقع في مديرية شحن بمحافظة المهرة اليمنية، في أول توثيق علمي مصور للبئر.

فك طلاسم “سجن الجن” بئر برهوت

وقبل أن يوثق الفريق العماني لاستكشاف الكهوف، كثرت القصص والأساطير حول بئر برهوت في صحراء المهرة شرق اليمن، والتي يعتقد الناس أنها تسكنها الجن، خاصة وأن عمق البئر العملاق يتراوح بين 100 و 250 مترًا، وقطره حوالي 30 متراً ويتسع قطره في الأسفل ليصل إلى 116 متر.

تمكن الفريق العماني برفقة عدد من المهتمين من أبناء المهرة ومدير هيئة الدراسات الجيولوجية والثروة المعدنية، من الوصول إلى قاع بئر برهـوت المسمى “خسفيت فوجيت” أو “سجن الجن”، بواسطة الحبال التي تم تثبيتها على حافة البئر الذي يتكون محيطه من العديد من التجاويف الصغيرة والتلال الصخرية الحادة.

وعلى عمق حوالي 65 مترًا من السطح، تنبثق شلالات المياه من جوانب بئر برهوت لتشكل شلالات جميلة، تختلف هذه الشلالات في وفرة واستمرارية المياه التي تتدفق منها، لكن الشلال الشرقي هو الأكثر نشاطاً، بينما ينقطع تدفق المياه من الجنوب، وتسكنه بعض الكائنات الحية مثل الثعابين والضفادع والخنافس.

واستخرج الفريق عينات من الصخور ومجموعة من الطحالب والنباتات من قاع بئر برهـوت لإجراء الدراسات البحثية العلمية حوله، مع استمرار عمليات البحث الاستكشافي بالتنسيق مع هيئة الدراسات الجيولوجية والثروة المعدنية، وسيتم عرض النتائج النهائية بعد استكمال البحث والتوثيق مع الجهات المعنية في المستقبل.

حتى وقت قريب، لم يتمكن أحد من الوصول إلى قاع البئر، بسبب نقص الأكسجين وقلة التهوية؛ ولا يمكن رؤية شيء سوى انعكاس ظلال بعض الطيور وأصواتها مسموعة، وبسبب الغموض الذي يحيط ببئر برهوت العميق يخشى معظم السكان الاقتراب منه، حيث ورث بعض اليمنيين من التراث الشعبي الأساطير حول بئر برهوت “سجن الجن” على مدى القرون الماضية.

أنظر المزيد: شاهد: بدلاً من حبس الأسود تقوم هذه المحمية بحبس الزوار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى