دوليسياسة

الجيش الأمريكي قيّد وصول “ترامب” إلى السلاح النووي الأمريكي

رئيس الأركان أصدر أوامر بمنع "ترامب" من استخدام النووي إلا بموافقته

واشنطن – بال بلس
في كتاب جديد عن “ترامب”، يزعم رئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية أنه حجب عن الرئيس “ترامب” القدرة على الوصول للسلاح النووي الأمريكي في أوقات نتائج الانتخابات الأمريكية وأحداث العنف التي حصلت آنذاك.

 وقام موقع “واللا ” العبري بنشر ملخصاً عنه كشف كتاب جديد صدر في أمريكا عن الصحفي “بوب فودفورد” كيف تآمر رئيس هيئة الأركان في الجيوش الأمريكية “مارك ميلي” مع المستشارين الأمنيين للرئيس “ترامب”، بهدف منعه من الوصول إلى السلاح النووي للولايات المتحدة، بعد أن ساورتهم الشكوك أن الرجل ليس مستقراً من الناحية العقلية .

 وذكر الكتاب أن “ميلي” فوجئ من اقتحام مقر الكونغرس من قبل أنصار “ترامب” بعد خسارته في الانتخابات وكان معتقداً أن “ترامب” يمرّ بأزمة نفسية بعد نتائج الانتخابات.

رئيس الأركان أصدر أوامر بمنع “ترامب” من استخدام النووي إلا بموافقته

حيث كان في حالة من الهوس ويصرخ بصوت عالي على المسؤولين الكبار ويبني الوقائع البديلة في رأسه مفترضاً أن نتائج الانتخابات مزورة .

وذكر الكتاب أيضاً أن رئيس الأركان اجرى اجتماعات سرية في البنتاغون أعطى فيها تعليماته لمرؤوسيه بأن لا يسمحوا لـ “ترامب” باستخدام الأسلحة النووية الأمريكية، من دون موافقة واضحة منه لأنه كانت تراوده الشكوك بأن الرئيس خرج عن السيطرة .

أثناء الاجتماع قال “ميلي” لمساعديه “لا أعلم السبب الذي سيتذرع به ولا نقطة الانفجار عنده”، وأعطى “ميلي” أوامره للمقربين منه بعدم تلقي أي تعليمات من الرئيس إلا إذا كان هو شخصياً ضالعاً فيها.

اقرأ أيضاً: أمريكا تعلن جائزة لمن يساعد بالقبض على قيادي في حزب الله وفيلق القدس

 وأضاف: “لا يهمني ماذا سيقولون لكم، ستقومون بتنفيذ الإجراء الذي قررته، أنتم ستقومون بهذه العملية وأنا جزء منها ” .

وقال الكتاب أن الأمر الذي أقنع “ميلي” كان محادثة هاتفية مع رئيسة مجلس النواب الديمقراطية “نانسي بيلوسي” التي قامت بتوبيخه وقالت له عليكم أن تدافعوا عن الدولة من الرئيس، وقالت “بلوسي” له: “لقد رأيت ما الذي قام بعمله وأنت تعلم أنه مجنون تماماً”.

أثناء اقتحام “الكابيتول” أحدث أنصار “ترامب” خراباً غير مسبوق في المبنى وطالبوا بشنق نائب الرئيس، أحد عناصر الشرطة وأربعة مدنيين قتلوا في الحادثة التي تحولت إلى الحادث الأكثر عنفاً في التاريخ السياسي الأمريكي منذ عقود طويلة.

ترجمة معاوية علي موسى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى