الرياضة

فتحي نورين البطل الجزائري يتعرض لعقوبة قاسية بسبب فلسطين

الفلسطينيون قبل الجزائريون يحتفون بالمصارع الجزائري فتحي نورين

الجزائر – بال بلس
تعرض اللاعب الجزائري فتحي نورين لعقوبة المنع من اللعب لمدة 10 سنوات وذلك لرفضه اللعب مع لاعب إسرائيلي.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قررت يوم أمس الثلاثاء، منع الجزائري فتحي نورين من اللعب لمدة 10 سنوات، لرفضه اللعب مع لاعب إسرائيلي.

وذكرت المصادر أن العقوبة ستكون على المصارع الجزائري نورين ومدربه أيضاً “عمار بن يخلف”، على خلفية انسحاب اللاعب الجزائري من مصارعة ممثل الكيان الصهيوني في أولمبياد طوكيو 2020، وذلك بحرمان المصارع الجزائري ومدربه من جميع المنافسات الرسمية لمدة عشر سنوات.

وكان المصارع الجزائري فتحي نورين قد قام بصنع الحدث الدولي برفضه منازلة ممثل الكيان الصهيوني المحتل، وصرح فتحي نورين معتبراً أن موقفه مبني على مبدأ، وهو عدم الاعتراف بالكيان الإسرائيلي المحتل وعدم التطبيع معه.

وكان نورين قد أعلن انسحابه من منافسات لعبة الجودو لوزن  دون الـ 73 كيلو جرام، بعد أن أوقعته القرعة بالمصارع الإسرائيلي “توهار بوتبول” في الدور الثاني.

الفلسطينيون قبل الجزائريون يحتفون بالمصارع الجزائري فتحي نورين

موقف المصارع الجزائري فتحي نورين يلاقي إعجاب وتشجيع واحتفاء الفلسطينيين به والجزائريين أيضاً على حد سواء.

وأفادت وسائل الإعلام الجزائرية أن اللاعب الجزائري في أعقاب منعه قال: أنا متضامن مع القضية الفلسطينية ولن أطبع مع الاحتلال الإسرائيلي ولو كلفني ذلك الغياب عن الدورات الأولمبية، مضيفاً “سيعوضنا الله”.

وقد وقرر الاتحاد الدولي للجودو حينها إيقاف المصارع الجزائري ومدربه أيضاً، وقرر سحب اعتمادهما في الأولمبياد الحالي، وعودتهما للجزائر، مع فتح تحقيق موسع في القضية.

اقرأ أيضاً: توقف مباراة البرازيل والأرجنتين بشكل مفاجئ في تصفيات مونديال قطر

وقام الاتحاد الدولي للجودو بنشر بيان رسمي، أكد فيه إصدار عقوبة أولية الآن قبل إصدار عقوبة نهائية ورسمية بعد اجتماع لجنة الانضباط في نهاية الألعاب الأولمبية.

وتابع بيان الاتحاد الدولي للجودو قوله: “فتحي نورين ومدربه عمار بن يخلف أعلنا الانسحاب، وهذا الموقف يتعارض تماماً مع فلسفة “الاتحاد الدولي للجودو”، والذي لديه سياسة معينة ضد التمييز، واعتبار التضامن مبدأ أساسي وهو الذي تعززه قيم لعبة الجودو”.

ويذكر أن الاتحادات الرياضية الدولية ترفض الخلط بين السياسية والرياضة على حد تعبيرها، وهوما يفسر موقفها الحازم في قضية المصارع الجزائري نورين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى