الاقتصاد والأعمال

ثروة أبوظبي تتركز في التكنولوجيا وتغير المناخ بعد COVID-19

جهاز أبوظبي للاستثمار يكشف عن صناديق ثروة أبوظبي

أبوظبي-بال بلس
قال جهاز أبوظبي للاستثمار “أكبر صندوق للثروة السيادية في الإمارات العربية المتحدة “: أن ثروة أبوظبي تتركز حالياً في التكنولوجيا وتغير المناخ وهما مجالان استثماريان رئيسيان لاستراتيجية ما بعد COVID-19، حسبما قال في مراجعته السنوية لعام 2020.

جهاز أبوظبي للاستثمار يكشف عن صناديق ثروة أبوظبي

لا يكشف جهاز أبوظبي للاستثمار، الذي يدير رأس المال نيابة عن حكومة أبوظبي الغنية بالنفط، عن قيمة أصول ثروة أبوظبي ، لكن معهد صناديق الثروة السيادية، وهو مجموعة بحثية، يقدرها بنحو 649 مليار دولار.

وقال في تقريره عن ثروة أبوظبي الصادر يوم الأربعاء : أن الجهاز حقق بنهاية العام الماضي معدلات عائد سنوية على مدى 20 و 30 عاماً بلغت 6٪ و 7.2٪ على التوالي ، مقارنة بـ 4.8٪ و 6.6٪ في 2019.

اقرأ المزيد: استقر الدولار بعد فترة من انخفاض استمر أسبوعين في أعقاب مجلس الاحتياطي الفيدرالي

وقال العضو المنتدب حامد بن زايد آل نهيان في التقرير :”كما هو الحال مع أي تأثير كبير على الوضع الراهن، عمل الوباء أيضاً كمحفز لتسريع عدد من القضايا المهمة في الأسواق المالية العالمية”.

تشمل مجالات التركيز الرئيسية لصندوق ثروة أبوظبي، مجالات التكنولوجيا والرعاية الصحية والطاقة المتجددة والقطاعات الفرعية للعقارات مثل الخدمات اللوجستية ومراكز البيانات.

زاد جهاز أبوظبي للاستثمار من انكشافه على الطاقة المتجددة، ومن خلال استثماراته في البنية التحتية، أصبح له الآن مصلحة غير مباشرة في الأصول ذات القدرة المتجددة لأكثر من 20 جيجا وات.

على صعيد الأسهم، قدمت إدارة صناديق المؤشرات لديها، محفظة عن تغير المناخ العام الماضي.

في عام 2020، قام صندوق ثروة أبوظبي للاستثمار بدمج إدارات الأسهم الداخلية والخارجية المنفصلة سابقًا، أحدهما مكلف بالإشراف على أنشطة المديرين الخارجيين والآخر بإدارة محافظ داخلية متعددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى