سياسةفلسطين

صحيفة بريطانية “إسرائيل” تعترف بفشل تصميم سجن جلبوع

6 أسرى كسرو سجن جلبوع شديد الحراسة

رام الله – بال بلس
نقلت صحبفة “الديلي ميل” البريطانة اعترف المسؤولون الإسرائيليون بـ “فشل” التصميم في سجن جلبوع بعد أن نجح ستة فلسطينيين في عملية هروب من طراز Shawshank Redemption من خلال الزحف عبر نفق مسبق الصنع وجدوه تحت المغسلة.

وقال قائد الشرطة الإسرائيلية “أريك يعقوب” لوسائل إعلام عبرية: “نحن لا نتحدث عن نفق تم حفره بالضبط، هناك عطل في المبنى الذي يقع فوق قاعدة من الأعمدة، هناك مساحة تحتها – ويبدو أن السجناء استخدموها”.

وأكدت شرطة الاحتلال أنه يجري استجواب حراس السجن بشأن ما إذا كانوا قد شاركوا في عملية الهروب.

6 أسرى كسرو سجن جلبوع شديد الحراسة

ومن بين الأسري المحررين من سجن جلبوع زكريا الزبيدي، وهو كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية المحتلة، إلى جانب 5 أسرى من حركة الجهاد الإسلامي.

انضمت الشرطة الاحتلال وجيش الاحتلال وعملاء من جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي “شين بيت” إلى عمليات البحث، ونشروا كلاب بوليسية وطائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر ونقاط تفتيش لإنشاء محيط حول سجن جلبوع العسكري.

وذكرت تقارير إعلامية عبرية أنه من المحتمل أن يكون الفارين من سجن جلبوع قد عادوا بالفعل إلى الضفة الغربية المحتلة، التي تحتلها “إسرائيل” منذ عام 1967، بينما قال المتحدث باسم شرطة الاحتلال إنهم قد يحاولون الوصول إلى الحدود الأردنية التي تبعد تسعة أميال إلى الشرق.

في الساعات التي أعقبت عملية نفق الحرية ، أصدرت مصلحة السجون لقطات تذكر بفيلم الهروب الأيقوني من السجن لعام 1994 “Shawshank Redemption”، والذي يظهر عملاء يتفقدون نفقًا ضيقًا تم حفره تحت حوض في سجن جلبوع، يختبئون في أعماق الأرض. 

سجن جلبوع يقع على بعد حوالي ميلين من الحدود مع الضفة الغربية المحتلة، هو أحد السجون الأكثر حراسة في كيان الاحتلال ويضم أسرى فلسطينيين مدانين أو مشتبه بهم بارتكاب أعمال مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك الهجمات المميتة.

حدث كسر السجن قبل ساعات من بدء “إسرائيل” موسم أعيادها، بدءًا من رأس السنة اليهودية التي تبدأ عند غروب الشمس.

وقال مكتب إعلام الأسرى الفلسطيني، إن أربعة من الرجال الستة الذين فروا كانوا يقضون محكومية بالسجن المؤبد.

وبالإضافة إلى نقاط التفتيش المحيطة وقوات الكلاب البوليسية، تم إرسال فرق أمنية على الخيول لتغطية أكبر قدر ممكن من الأرض أثناء تعقبهم للأسرى المحررين.

لم يُعرف بعد كيف تمكن الأسرى من حفر النفق في سجن جلبوع من خلال الخرسانة والأرض أدناه، لأن السجن شديد الحراسة لا يسمح حتى باستخدام أدوات المائدة المعدنية.

ومع ذلك ، ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” العبرية أن سجن جلبوع تعامل منذ فترة طويلة مع عمليات تهريب مكثفة ومتقنة إلى منشآته، بينما قالت مصلحة السجون :”إنها تعتقد أن الأسرى تلقو مساعدة من حلفاء في الخارج ويتواصلون عبر الهواتف المحمولة السرية”.

وفي بيان صدر صباح الاثنين، وصف رئيس وزراء الاحتلال “نفتالي بينيت” الهروب بأنه “حادث خطير يتطلب جهدًا شاملاً من قبل قوات الأمن للعثور على الفارين، وقال إنه يتلقى تحديثات منتظمة حول عملية البحث”.

وتم نقل جميع السجناء الـ 400 المحتجزين في سجن جلبوع بسبب “مخاوف أمنية” في حالة حفر أنفاق إضافية أسفل المنشأة، وفقًا لمصلحة السجون.

اقرأ المزيد: موقع أمريكي يكشف تفاصيل “مثيرة” عن هرب 6 أسرى من سجن جلبوع

في غضون ذلك، وصفت حركة حماس، الهروب بأنه “عمل شجاع وبطولي” و”هزيمة حقيقية” للنظام الأمني ​​الإسرائيلي.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس “هذا الانتصار الكبير يثبت مرة أخرى أن إرادة وتصميم أسرانا البواسل داخل سجون العدو لا يمكن هزيمتها”.

وأشادت حركة الجهاد الإسلامي، بعملية كسر سجن جلبوع ووصفتها بأنها “ضربة قوية لقوات الاحتلال”.

وقال قائد المنطقة الشمالية للشرطة الإسرائيلية إنهم لم يقدموا نصائح أمنية محددة لسكان المنطقة المحيطة بسجن جلبوع، لكنه حثهم على توخي مزيد من اليقظة.

ولا يوجد سبب لتغيير الروتين اليومي، لكن ستكون هناك أعداد كبيرة من القوات الاحتلال داخل مستوطنات “العفولة وبيت شيعان” المحيطة بسجن جلبوع وفي مستوطنات أخرى.
وقال رئيس المنطقة الشمالية “شمعون بن شابو” في بيان “إنني أطلب وعيًا إضافيًا بأي شيء مريب”.

زكريا الزبيدي كان القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى وشخصية معروفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

تم اعتقاله بتهمة القيام بأعمال مقاومة في عام 2019 في قرية بالضفة الغربية بالقرب من رام الله، ووجهت له تهم في الماضي من السلطة الفلسطينية لمشاركته في هجوم إطلاق نار على منزل محافظ جنين قدورة موسى في عام 2002.

توفي موسى بعد إصابته بنوبة قلبية خلال الحادث، واعتقلت قوات الأمن الفلسطينية عشرات الأشخاص بمن فيهم “الزبيدي” بعد ذلك بوقت قصير.

وافق الزبيدي في عام 2007 على إلقاء السلاح، واستمر في المساعدة في تأسيس مسرح الحرية، وهو مركز للفنون في مدينة جنين الفلسطينية في شمال الضفة الغربية.

وفي عام 2011 ، قُتل المخرج الإسرائيلي الشهير “جوليانو مير خميس” في مسرح الحرية في مخيم جنين للاجئين، في هجوم لم يتم حله بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى