سياسة

الرئيس محمود عباس: لهذا السبب لم تتم المصالحة مع حماس! وموقف الإدارة الأمريكية جيد

لا انتخابات فلسطينية

رام الله – بال بلس
مساء أمس الأربعاء، التقى الرئيس محمود عباس، في مقر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة، عدداً من الصحفيين والإعلاميين المصريين الكبار.

حيث أطلع الرئيس محمود عباس الصحافة المصرية، على آخر المستجدات في القضية الفلسطينية، وجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني، والتي أسفرت عن ارتقاء عشرات الشهداء، واستمرار إقامة البؤر الاستيطانية، وهدم منازل الفلسطينيين، ومحاولات تهجير عائلات حي الشيخ جراح، وحي بطن الهوى، وسلوان، والخليل والأغوار، من منازلهم ومزارعهم، واحتلال أراضيهم.

ووضع الرئيس الإعلاميين، في مشهد التحركات الخاصة بالقضية الفلسطينية والاتصالات واللقاءات التي أجراها مع القيادة العربية.

موقف الإدارة الأميركية الحالية جيد

وفي إشارة لإدارة بايدن، أكد الرئيس أن موقف الإدارة الأميركية جيد، وهي مع حل الدولتين، وضد الأعمال أحادية الجانب، وعدم التوسع الاستيطاني، ولقد أعلنت عن إعادة فتح قنصليتها في القدس الشرقية.

وقال الرئيس محمود عباس: “نحن في اتصالات مستمرة مع الإدارة الأميركية”، مشيراً إلى أن الرأي العام في الولايات المتحدة الامريكية حدث به تغير نوعي وهذا ليس فقط في الشارع الأميركي بل داخل أروقة الدولة العميقة، حيث بدأ الرأي العام الأميركي يصف إسرائيل بأنها عنصرية ومعتدية ومرتكبة جرائم حرب، بما فيهم اليهود الأميركان، وهناك عدد كبير من الكنائس الأميركية أصدرت بيانات تدين الاحتلال الإسرائيلي.

 وحول اللقاء الذي جمع عباس مع بيني غانتس، قال الرئيس: “طلبنا منه خلال اللقاء اعتراف إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية، وتنفيذ الاتفاقات التي وقعناها خاصة اتفاقية أوسلو، ووقف الاستيطان، ووقف ما يقوم به المستوطنون من عدوان على شعبنا إضافة إلى قضايا أخرى محورية”.

الرئيس محمود عباس، المصالحة الفلسطينية متوقفة

وحول المصالحة الفلسطينية، قال الرئيس إن المصالحة متوقفة حيث أجرينا مباحثات كثيرة في عدد من العواصم العربية وغير العربية “القاهرة، وإسطنبول، والدوحة، ورام الله”، وطالب الرئيس بضرورة اعتراف حركة حماس بالشرعية الدولية وقرارات الرباعية الدولية وإذا اعترفت بهذا نستطيع تشكيل حكومة وحدة وطنية فوراً.

لا انتخابات فلسطينية

وحول إجراء الانتخابات، أكد الرئيس محمود عباس أنه لن يتم إجراء أي انتخابات دون القدس، وأكد أيضاً عن رفضه للأفكار التي تنادي بإجراء انتخابات القدس عن طريق الهواتف أو الإنترنت، ولا بد أن تكون صناديق الاقتراع موضوعة داخل القدس كما حدث في الانتخابات الفلسطينية السابقة؛ لتأكيد سيادتنا على أرضنا.

كما وشدد الرئيس محمود عباس على ضرورة الالتزام بمبادرة السلام العربية، وقال إن القمة الثلاثية “الفلسطينية المصرية الأردنية” المرتقبة ستناقش الاستراتيجية الدولية وخطة التحرك في العالم والمجتمع العربي أيضاً، لأن مصر والأردن لهما تأثير على المستوى الدولي والإقليمي.

قرأ أيضاً: الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي قريباً في شرم الشيخ

وأكد عباس أن السبيل الوحيد للسلام والأمن للجميع هو فقط بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، والالتزام بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334، وبقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، والتي أكدت جميعها بوجوب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ودعا المجتمع الدولي لضرورة تحمل مسؤولياته والعمل بسرعة على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، عبر عقد مؤتمر دولي تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة وبمشاركة اللجنة الرباعية الدولية وتوسيع هذه المشاركة عربياً ودولياً من قبل أطراف أخرى، كما وطالب بوضع حد لغطرسة الاحتلال الإسرائيلي الذي يتصرف وكأنه فوق القانون والمواثيق الدولية.

وثمن الرئيس محمود عباس الدور المصري برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومواقف جمهورية مصر العربية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وجهدها المبذول في خدمة القضية الفلسطينية، وأهمية الاستمرار في التواصل والتنسيق الدائم بين البلدين الشقيقين، مؤكداً سيادته استمرار التنسيق الأخوي بين فلسطين ومصر، بما يخدم مصالح الأمة العربية وقضاياها المشتركة، على رأسها القضية الفلسطينية.

حضر اللقاء، رياض المالكي عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، ووزير الخارجية الفلسطينية، والوزير حسين الشيخ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، و مجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي للرئيس الفلسطيني، و دياب اللوح سفير دولة فلسطين في القاهرة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى