شخصيات

وفاة زوجة أحد أركان الثورة الفلسطينية “أم اياد” زوجة الشهيد صلاح خلف (أبو إياد)

الرئيس أبو مازن يعزي في وفاة زوجة صلاح خلف "أبو اياد"

رام الله – بال بلس
توفيت مساء أمس الأربعاء” تمام الكاشف” زوجة الشهيد صلاح خلف أبو إياد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و أحد أبرز مؤسسيها.

والشهيد صلاح خلف “أبو إياد” كان أحد أركان الثورة الفلسطينية وأحد أعمدة النضال الفلسطيني الذي بني على أساسه أجيالاً قادت العمل النضالي نحو التحرير، كما عرف برباطة جأشه وحبه لفلسطين  والقضية الفلسطينية، وأفنى حياته دفاعاً من أجلها، وقبل أن يرحل زرع الأسس الأمنية للثورة الفلسطينية في عدد كبير من الأجيال التي واصلت بعده المشوار النضالي.

اقرأ أيضاً: تقدّم في صفقة تبادل الأسرى وتسهيلات جديدة لغزة

وفي يوم  14من كانون الثاني لعام 1991م أصابت رصاصات الغدر أحد أهم مؤسسي الحركة “فتح” ومعه رفيقيه ( هايل عبد الحميد أبو الهول) و(أبو محمد العمري الملقب بـ فخري العمري) اغتيل ثلاثتهم في تونس العاصمة أثناء اجتماع كان يعقده الثلاثة في منزل هايل عبد الحميد في مدينة قرطاج.

ولد أبو إياد في مدينة يافا عام 1933واضطر هو وعائلته إلى مغادرة يافا وتوجه إلى غزة عن طريق البحر، واستقر بها مع أسرته وأكمل تعليمه الثانوي فيها عام 1951م  ثم التحق بكلية العلوم جامعة القاهرة وفي نفس العام التقى بالرئيس الشهيد ياسر عرفات الطالب في كلية الهندسة آنذاك، وتوطدت العلاقة بينهما من خلال تأسيس “الاتحاد العام لطلبة فلسطين”.

الرئيس أبو مازن يعزي في وفاة زوجة صلاح خلف “أبو اياد”

ونعى أمس الرئيس محمود عباس، المناضلة الفقيدة السيدة: تمام الكاشف “أم إياد” وأعرب عن خالص تعازيه الحارة للعائلة ولأبناء شعبنا سائلا المولى  أن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته .

والشهيد “أبو إياد” من أهم مؤسسي حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” وعضو اللجنة المركزية بها ثم عمل مفوض جهاز الأمن في الحركة.

ويذكر أنه تعرض منذ عام 1970  لأكثر من محاولة اغتيال حتى يوم استشهاده في / يناير عام 1991، برصاص الغدر الإسرائيلي في برفقة زميليه: المناضل هايل عبد الحميد “أبو الهول” والمناضل فخري العمري “أبو محمد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى