سياسةفلسطين

القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة وخطة بايدن لفتحها

بحكم الأمر الواقع بايدن ينوى فتج القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة

القدس المحتلة – بال بلس
أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن خطته لإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس خلال اجتماع مغلق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت وأعرب عن معارضته لطرد الاحتلال الإسرائيلي للعائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح، هذا ما أبلغت عنه إحدى كبار مساعدي البيت الأبيض التي كانت في الغرفة لقادة يهود أمريكيين في مكالمة هاتفية أجريت في يوم الجمعة.

بحكم الأمر الواقع بايدن ينوى فتح القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة

وصرحت مديرة مجلس الأمن القومي الأمريكي للشرق الأوسط، باربرا ليف، أن بايدن أوضح أنه لا يزال ينوي إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة التي تخدم الفلسطينيين بحكم الأمر الواقع، بعد أن أغلقها الرئيس السابق -دونالد ترامب -في عام 2019، ورداً على سؤال في هذه الحالة في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعرب بينيت عن معارضة شديدة لهذه الخطوة، قائلاً إن “القدس هي عاصمة إسرائيل، وليست عاصمة الدول الأخرى”.

اقرأ المزيد: الرئيس محمود عباس يلتقي وزير جيش الاحتلال “بيني غانتس” في رام الله

وأضافت أن بايدن أعرب عن “معارضته الواضحة” لطرد الشيخ جراح في القدس الشرقية، ونقل المشاركون عن ليف قوله أن الرئيس أبلغ بينيت أنه يريد أن يرى حلاً للقضية يسمح للعائلات بالعيش في منازلهم.

حيث شدد بايدن لبينيت على “أهمية الإجراءات لتحسين حياة الفلسطينيين ودعم فرص اقتصادية بشكل أكبر لهم”، مشيراً إلى “أهمية الامتناع عن الإجراءات التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التوترات”.

من جانبه، أكد بينيت لبايدن أنه لن يقوم رسميًا بضم أي أرض في الضفة الغربية، على الرغم من أنه سيسمح بالنمو المطرد في المستوطنات، وقال بينيت كذلك إن معارضته المعروفة للتفاوض على إقامة دولة فلسطينية تسمح له باتخاذ مبادرات أصغر تهدف إلى تحسين الظروف الاقتصادية للفلسطينيين، بحسب مسؤول إسرائيلي كبير تحدث للصحفيين بعد الاجتماع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى