دوليسياسة

هل نجح بينيت في اجتياز أهم اختبار دبلوماسي؟

بينيت نجح في اجتياز أهم اختبار دبلوماسي حتى الآن

رام الله – بال بلس
قالت صفحة “أتيلا سومفالفي” العبرية: “إن بينيت نجح في اجتياز أهم اختبار دبلوماسي حتى الآن وتوصيل رسائل دقيقة والتقاط صورة مثيرة للإعجاب مع بايدن، وسلسلة لقاءات مع قمة الإدارة الأمريكية, وإيران على رأس قائمة الأولويات، وعناق دافئ من الرئيس شخصيًا مع هدية صغيرة قضية التأشيرات للإسرائيليين.

انتهى لقاء بايدن بينيت خلال 50 دقيقة، بايدن أعلن أنه سيتم النظر في قضية الدعم لإسرائيل قبل نهاية شهر سبتمبر، و قال “سنفحص قضية التأشيرات للإسرائيليين وسندعم تحديث مخزون القبة الحديدية، وتحدثنا عن التزام بأنَ إيران لن تكون نووية أبداً وسنُقدم الدبلوماسية قبل كل شئ، لكن إذا فشلت فسوف ندرس خيارات أخرى.

وأيضاً قال بايدن: “سوف ندرس سبل تعزيز السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين” وأهمية تجنب الأعمال التي قد تؤدي إلى تفاقم التوترات مع الفلسطينيين، وأكد أهمية الخطوات الهادفة لتحسين مستوى حياة الفلسطينيين وتوفير فرص اقتصادية أكبر لهم.

بايدن يؤكد لـ بينيت أن حل الدولتين هو الحل الدائم للصراع

بايدن يؤكد لـ بينيت أيضا أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد للحل الدائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وكرر بايدن التزام الولايات المتحدة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، وقال إنه يضع الدبلوماسية أولاً لكن إذا فشلت سينظر في خيارات أخرى.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بينت خلال اللقاء: “إنه رغم الفجوات، إلا أننا نتشارك في رؤية مستقبل أفضل لإسرائيل في منطقتنا وإسرائيل بحاجة للقوة لتكون جيدة، وليس لنا حليف قوي وأمين أكثر منكم في العالم، وجئت حاملاً النوايا الحسنة من القدس العاصمة الأبدية لإسرائيل، وأن إسرائيل بحاجة لأن تكون أقوى من كل أعدائها مجتمعين”.

وعبَّر بينيت عن سعادته بعدم سماح الإدارة الأمريكية لإيران بأن تكون دوله نووية وقال لبايدن “أنا مطمئن وسعيد أنكم ستدعمونا إذا فشلت الجهود الدبلوماسية بهذا الاتجاه ولابد من التشاور بالإجراءات التي تهدف إلى ردع السلوك الإيراني الخطير في المنطقة، فهي المصدر الأول للإرهاب وعدم الاستقرار وانتهاكات حقوق الإنسان، و نيابة عن شعب “إسرائيل”، نتقدم بتعازينا في خسارة الأرواح الأمريكية في كابول”.

اقرأ أيضأ: شروط الرئيس محمود عباس الجديدة للحوار مع حماس

وطلب بينيت من الرئيس الأمريكي عدم سحب القوات الأمريكية من العراق وسوريا لأن ذلك يخدم إيران.


 وقال المسؤول الإسرائيلي الكبير: “نرى أهمية كبيرة لبقاء الأمريكيين في العراق وسوريا بالتأكيد هذه الأيام، نحن متفائلون بشأن هذا.”
 قال مسؤول إسرائيلي كبير إن بينيت أوضح لبايدن أن إسرائيل تعارض العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015 ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن فوائد الاتفاقية قد تلاشت منذ زمن.


وعرض بينت خلال الاجتماع على الرئيس الأمريكي، عملية فحص السياسات التي انتهجها في الشأن الإيراني، ووصف مسؤول إسرائيلي كبير الاستراتيجية التي قدمها بينيت للرئيس بأنها “موت بألف قطعة”, أي منع إيران من خلال سلسلة طويلة من العمليات الصغيرة على مجموعة متنوعة من الطرق بدلاً من تنفيذ هجوم عسكري دراماتيكي وواسع النطاق، وقال المسؤول الإسرائيلي الكبير: “عليك أن تكون نشيطًا، تضايقهم طوال الوقت”.

 في محادثات بايدن بينيت أيضاً، وصف موقف إسرائيل الأخير مع إيران اليوم بأنه مواجهة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة.

وقال المسؤول الإسرائيلي الكبير: “إن رئيس الوزراء قال إن إسرائيل هي أمريكا المنطقة وإيران هي الاتحاد السوفيتي بنظام فاسد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى