سياسةفلسطين

الاحتلال الإسرائيلي يواصل التأهب على جبهة قطاع غزة وسط مخاوف من نيران القناصة 

الاحتلال الإسرائيلي يعتبر الأسبوع الأخير من رمضان حاسماً حول الوضع الأمني في القطاع

غزة – بال بلس
صرحت تقارير إعلامية عبرية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي سيواصل حالة التأهب على جبهة قطاع غزة وسط مخاوف من نيران القناصة.

الاحتلال الإسرائيلي يعتبر الأسبوع الأخير من رمضان حاسماً حول الوضع الأمني في القطاع

ووفق صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية فإنه سوف يتم الحفاظ على يقظة عالية في فرقة غزة مع تعزيز قوات المدرعات والمشاة، وأن جيش الاحتلال الإسرائيلي، يعتبر الأسبوع الأخير من شهر رمضان سيكون حاسماً حول الوضع الأمني وإمكانية تدهور الأوضاع في القطاع.

وفي شأن قصف طائرات الاحتلال منذ أيام لموقع يتبع لكتائب القسام، زعمت الصحيفة أن الهجوم تسبب في خسائر مهمة لحركة حماس في برنامجها لتكثيف وتعاظم قوتها العسكرية.

وزعمت أن الموقع كان يحتوي على مواد كيمائية لانتاج محركات الصواريخ وتحسين قدراتها بشكل كبير لضرب أهداف على بعد 15 كيلومتر، وتثبيتها أثناء التحليق لتكون أكثر دقة في ضرب أهدافها.

وأضافت تحليل الهجوم لدى الجيش أظهر بأن الهدف تم تدميره بالفعل وبالتالي تعرضت منظومة الصواريخ التابعة لحماس والتي لم تتعافى بشكل كامل منذ عملية حارس الأسوار لضربة كبيرة.

وفي تقرير منفصل، أفادت “يديعوت”، يوم السبت، أن صواريخ غزة التي أُطلقت باتجاه الأراضي المحتلة مؤخرًا، دفعت جيش الاحتلال الإسرائيلي، لإعداد سلسلة من الأهداف الهجومية في القطاع ووضعها تحت موافقة القيادة السياسية بحكومة الاحتلال.

وذكرت الصحيفة عن فرض عقوبات مدنية على قطاع غزة ردًا على الصواريخ الأخيرة، بمعلومات أخرى.

وأضافت عن مصادر إسرائيلية أن جيش الاحتلال على درجة عالية من الاستعداد لعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة.

اقرأ المزيد: وزارة الخارجية والمغتربين تُطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف الاعتداءات على القدس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى