سياسةفلسطين

إسرائيل: نحن بحاجةٍ إلى إنهاء المشكلة في غزة

انهاء مشكلة غزة

رام الله – بال بلس
قالَ مستشارُ مكتب رئيس وزراء إسرائيل “أفير قرا”: إننا بحاجة إلى إنهاء المشكلة في غزة، وأضاف “قرا” وفق إذاعة 103 العبرية: “إن مقاتلات الجيش نفَّذت هجمات مكثفة في غزة، ردًا على التصعيد على حدود غزة السبت الماضي، وضربت أربعة أهداف لحماس، ولكن المواقف بشأن غزة أكثر طموحًا؛ فنحن بحاجةٍ إلى إنهاء المشكلة هناك، ولكن، أعتقدُ أنه لدينا أفضل رئيس أركان على الإطلاق”.

وتابعَ قوله: “إن كل “إطلاق نار” من غزة سيكون له رد، وأنا شخصياً مقتنع بأننا سنرد بقوةٍ أكبر إذا تطلبَ الأمر ذلك”.
وأنهى حديثهُ قائلاً: “لن تحاكمنا حماس ولن تفرض علينا معادلتها وقد نعيدها 2000 سنةٍ إلى الوراء”.

وقال الصحفي الإسرائيلي روعي شارون من قناة “كان” العبرية: أنه اليوم جرَت مناقشة خاصة للأوضاع بقيادة الجنرال “اليعيزر توليدانو” قائد القيادة الجنوبية، وحيثُ تقررُ تعزيز فرقة غزة بقواتٍ خاصة وفرق قناصة ودبابات، وكذلك الأمر نشر بطاريات القبة الحديدية في مناطق مختلفة جنوباً.

سيناريوهات مشاكل غزة لـ إسرائيل

ومن بينِ السيناريوهات التي يستعد لها الجيش: التظاهرات التي ستجري على الجدار كما جرى قبل أيام، كذلك أعمال إطلاق البالونات وإطلاق الصواريخ أيضاً.

وكنتيجةٍ لاستخلاص العبر والدروس فقد تَقررَ في الجيش وقف المتظاهرين قبل مسافة طويلة من وصولهم إلى الجدار، حتى لو كانَ ثمنُ ذلك عدد جرحى كبير في صفوف الفلسطينيين، فلا بُد من عدم تمكُّنهم من الوصولِ إلى الجدار، لأنه سيصبح عملياً من الصعب التعامل معهم من مسافةٍ قريبةٍ منه، وهو ما سيؤدي إلى نتيجة خطيرة مثل التي شاهدناها يوم السبت الفائت، ولذلك من المُتوقع أن يقوم ضباط المنطقة الجنوبية بالتساهل بأوامر فتح النار على كل من يقترب من الجدار.

والسيناريو الذي قد يقودنا إلى التصعيد هو، سقوطِ عددٍ كبير من الجرحى الفلسطينيين، مما سيدفع حماس لإطلاق الصواريخ، فيقوم سلاح الجو بمهاجمتها وهكذا نجد أنفسنا في جولة جديدة مع غزة، لذلك تقرر تعزيز القوات على الجبهة الجنوبية لأجل تظاهرات الاربعاء.

من مشكلة غزة إلى إيران، الصداع الإسرائيلي مستمر

ونقلاً عن موقع “واي نت” العبري، قال “بنيامين غانتس” وزير الدفاعِ الإسرائيلي: “لا نستبعد أن نضطر إلى التحرك في المستقبل حتى لا تصل إيران إلى أسلحة نووية”، جاءت تصريحاته في إيجازٍ عقَده “غانتس” لسفراءَ أجانب (60 سفيراً) بشأن الوضع الأمني في إسرائيل، وأشارَ أنه لا يستبعد أن تضطر إسرائيل في المستقبل إلى التحرك ضد إيران حتى لا تمتلك أسلحة نووية.

وتطرق “غانتس” بشأن إيران قائلا: “إيران تمثل تهديداً للعالم بأسره وليس فقط لإسرائيل، فهي تهاجمُ السفن التجارية وتدعمُ التنظيمات “الارهابية” في لبنان، العراق، اليمن، لبنان وغزة”.

وقال إن “إيران على بعد شهرين من تكديس المواد اللازمة لصنعِ قنبلة نووية، وأشار جانتس أيضا إلى الأضرار التي لحقت بناقلة ميرسر ستريت في خليج عمان نهاية الشهر الماضي”

مضيفاً: “هذا يعتبر دليلٌ آخر على أن إيران تشكل تهديدًا للعالم و للمنطقة، ولا نعرف ما إذا كان النظام مستعدًا للتوصل إلى اتفاق والعودة إلى طاولة المفاوضات، ويجب على العالم أن يبني”الخطة ب” لوقف تقدم إيران نحو القنبلة النووية”.

اقرأ أيضاً: حركة حماس والاحتلال لا تزال معركتهم قائمة لتحديد قواعد اللعب

وقال: “لقد عملنا ضد إيران في السابق ومستعدون لذلك مستقبلاً”.


“غانتس” أيضاً تطرَّق إلى الفلسطينيين بقوله: “السلطة الفلسطينية هي ممثلة الفلسطينيين ونعمل على تعزيز حكمها ووجودها”.
وبخصوص قطاع غزة قال “أن لإسرائيل مصلحتين من غزة، إعادة أبنائنا الأسرى وتحقيق هدوء كامل في الجنوب، ويجري تحقيق الهدفين حالياً باستمرار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى