فلسطينيفن

فيلم صالون هدى الفلسطيني يثير الجدل.. إليكم قصته وتعليق البطلة على الفيلم

قصة فيلم "صالون هدى"

رام الله – بال بلس
أحدث الفيلم صالون هدى الفلسطيني ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأكثر رواجًا لاحتوائه على مشهد جريء “تجريد فتاة وشاب من ملابسهما، وتصويرهما في أوضاع مخلة للآداب”.

ويتحدث الفيلم عن الأساليب الخبيثة لمخابرات الاحتلال الإسرائيلي في إسقاط العملاء الفلسطينيين، سواء كانوا رجالاً ونساء، لخدمة الموساد الإسرائيلي لوقف المقاومة الفلسطينية والقبض على رجالها قبل القيام بأي عمل مسلح.

قصة فيلم صالون هدى

تبدأ حكاية الفيلم بفتاة اسمها هدى، قامت بدورها الفنانة الفلسطينية “منال عوض”، والتي تم إسقاطها سابقاً في وضع مخل للآداب مع شخص، وعندما اكتشفت أن مخابرات الاحتلال الإسرائيلي وراء ذلك اضطرت للتعامل معهم، وإلا يتم فضحها وقتلها على يد زوجها.

وقد اختارت هدى العمل مع مخابرات الاحتلال الإسرائيلي وقامت بفتح صالون للسيدات يتم من خلاله إسقاط الفتيات حيث تعتمد هدى على تخدير الفتاة بمادة منومة ثم تصويرها بوضع مُخل وهنا الفتاة تقع بين خطر الاعتراف لزوجها ثم فضيحة أو التعامل مع المُساد الإسرائيلي لتصبح جاسوسة.

واتضح أن هدى استطاعت إسقاط عدة فتيات للعمل معها في التجسس والعمالة لصالح الاحتلال، حيث اختارت ضحاياها بعد محادثة طويلة معها للتعرف على حياتها الشخصية وعلاقتها بزوجها، فتكون الفتاة علاقتها بزوجها سيئة، ثم تضع منوم في كوب من الماء ومن ثم تقوم بتصويرها بوضع مُخل للآداب.

بعد نشر مقتطفات من فيلم صالون هدى، امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بتعبيرات الغضب والنقد تجاه الفيلم وصُنّاعه

وعُرض فيلم صالون هدى ضمن فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي، بأول مشاركة عربية له، وبطلة الفيلم النجمة الفلسطينية منال عوض، التي تؤدي دوراً درامياً بامتياز، بعد أن تعودنا عليه في الكوميديا لاسيما في مسلسل “وطن وتر” مع الفنان عماد الفراجين.

اقرأ المزيد: عاجل الهيئة الملكية الأردنية للأفلام تقرر سحب “فيلم أميرة” من مهرجان الأوسكار

وكتب المصور الفلسطيني “نزار رجب” على صفحته على الفيس بوك: “فيلم صالون هدى مخل للآداب صنعه فلسطيني ،وتم تصويره في مدينة فلسطينية، فيلم مقرف بكل ما تحمله الكلمة من معنى، عندما يكون الفيلم والممثلين فلسطينيين ويكون الفيلم مخل للآداب وفيه مقاطع ومشاهد مُخلة بيكون شي مقرف ويجب على وزارة الثقافة أن يكون لها موقف مشرف من الفيلم وصناعه والممثلين، في حال عدم وجود رقابة على هذه الأفلام، بنلاقي بكرة أفلام مخلة للآداب في جميع أنحاء فلسطين، وهذا ليس الفيلم الأول الذي يحتوي على مشاهد عري وإباحية.

وعلق الصحفي أحمد بعلوشة عبر صفحته على فيسبوك: “وُصِف فيلم صالون هدى بأنه فيه مشهد مخل للآداب سخيف للغاية، طبعاً واضح جداً ما يريد إظهاره، لكن إحنا بنحكي إنه مش مجبور إنك تعمل هيك لشرح وتوضيح الفكرة، وإنها مبالغة وليست في محلها، الهدف ممكن جداً يكون تقصد إظهار ضخامة الأمر وفزاعة ما يحدث وهذا مفهوم، بالرغم من إنه كان فيك أنك تتجنبه، فإلى جانب شكي في أن الغرض كان إحداث هذا الصدى، ليست كل الأشياء السابق ذكرها، وهذا أمر سيء”.

وكتب المصور الصحفي “محمد قنديل” من غزة من خلال صفحته على فيسبوك: “تظهر منال عوض من رام الله في فيلم غير أخلاقي يمس بالقضية الفلسطينية، من إخراج المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد”.

تعليق الفنانة منال عوض على أحداث فيلم صالون هدى

وكان للفنانة الفلسطينية بطلة فيلم “صالون هدى” منال عوض رداً على أحداث الفيلم من خلال مقابلة لها في برنامج ” ET بالعربي”: “ما خفت لما قرأت نص الفيلم، واللي خوفني أكثر إني ما أكون قد المسؤولية في تقديم دوري بالفيلم، وأنا كنت لازم أكون قد المسؤولية اللي منحني إياها المخرج هاني أبو أسعد، والدور اللي أديته مش بسيط ولا سهل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى