دوليسياسة

مجموعة السبع تضغط على بايدن لتمديد الموعد النهائي للإجلاء من أفغانستان

تكافح مجموعة السبع لإعادة مواطنيها

واشنطن-بال بلس
سيواجه الرئيس الأمريكي جو بايدن ضغوطاً من مجموعة السبع لتمديد الموعد النهائي في 31 آب لإجلاء الآلاف الذين يسعون للفرار من طالبان في أفغانستان عندما يلتقي بقادة المجموعة في اجتماع افتراضي اليوم الثلاثاء. 

تكافح مجموعة السبع لإعادة مواطنيها

تكافح الدول الغربية لإعادة مواطنيها والأفغان اليائسين المحتشدين في مطار كابول الذين يسعون للفرار من البلاد خوفًا من الانتقام بعد أن سيطر مقاتلو طالبان على أفغانستان قبل أكثر من أسبوع بقليل. 

وأدى ذلك إلى مشاهد فوضوية في المطار، حيث قُتل نحو 20 شخصاً في تدافع وإطلاق نار وسط حالة من الذعر لحقت برحلات جوية خارج البلاد قبل أن تسحب الولايات المتحدة وحلفاؤها قواتهم. 

اقرأ المزيد: أزمة أفغانستان بعيون إسرائيلية

بعد عشرين عامًا من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وطرد طالبان بعد هجوم 11 سبتمبر 2001، أدت طريقة الانسحاب إلى توتر العلاقات بين واشنطن والعواصم الغربية الأخرى، وأصبح الناس غير راضين عن توقيت وطريقة الانسحاب. 

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن قادة مجموعة السبع، التي تضم أغنى الدول بما في ذلك الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا وألمانيا واليابان وكندا، سوف يركزون على جهود الإجلاء وكذلك مستقبل أفغانستان على المدى الطويل في اجتماعهم، وسيرأس المؤتمر الوزير بوريس جونسون. 

حيث قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: “إستكمال جهود الإخلاء لمواطنينا والأفغان الذين ساعدونا في السنوات العشرين الماضية هي أولويتنا الآن، ولكن بينما نتطلع إلى المرحلة التالية، فمن المهم للغاية أن نتحد معاً كمجتمع دولي ونتفق على نهج مشترك طويل الأمد”. 

وأضاف “هذا هو السبب في أننا عقدنا الاجتماع الطارئ لمجموعة السبع – لتنسيق استجابتنا الفورية للأزمة، وإعادة تأكيد التزامنا تجاه الشعب الأفغاني، ومطالبة شركائنا الدوليين بالوفاء بالتزامات المملكة المتحدة ودعمها”. 

وذكر مكتب جونسون أنه من المتوقع إعادة التأكيد على القادة بالتزامهم بحماية المكاسب التي تحققت في أفغانستان على مدار العشرين عامًا الماضية، خاصة فيما يتعلق بتعليم الفتيات وحقوق المرأة. 

وقالت مصادر بريطانية، في يوم الأحد، إن الاجتماع سيناقش أيضاً العقوبات الاقتصادية المحتملة وما إذا كان سيوقف المساعدة إذا ارتكبت طالبان انتهاكات لحقوق الإنسان أو سمحت باستخدام أراضيها كملاذ للمسلحين. 
 

وكان قد وصل الجنود الأمريكيين، المكلفين بالفرقة 82 المحمولة جواً، لتوفير الأمن لدعم عملية ملجأ الحلفاء في مطار حامد كرزاي الدولي في كابول، أفغانستان، 20 أغسطس 2021

وقالت مصادر دبلوماسية بأنه سيكون هناك أيضاً دعوة للوحدة بشأن موعد الاعتراف رسمياً بطالبان كزعماء للبلاد وما إذا كان سيتم الاعتراف بها. 

الخط الأحمر 

لكن من المرجح أن تهيمن جهود الإخلاء على المناقشات، وقالت طالبان إن الموعد النهائي في 31 أغسطس / آب هو خط أحمر، لكن بايدن قال إن القوات قد تبقى بعد ذلك التاريخ. 

وتحدث جونسون إلى بايدن قبل اجتماع مجموعة السبع، عندما اتفقوا على ضمان أن يتمكن جميع المؤهلين لمغادرة كابول من القيام بذلك “بما في ذلك بعد انتهاء المرحلة الأولية من الإخلاء”. 

وكان قد أثار تعامل الرئيس بايدن مع الأزمة حتى الآن غضب بعض أقرب حلفاء الولايات المتحدة. 

وخلال جلسة طارئة للبرلمان البريطاني الأسبوع الماضي، اصطف نواب بريطانيون، بمن فيهم العديد من الشخصيات البارزة في حزب جونسون المحافظ، لإدانة تصرفات بايدن، في حين وصف رئيس الوزراء السابق توني بلير سياسة الانسحاب بأنها “غبية”. 

وقالت فرنسا إن الانسحاب سيستغرق المزيد من الوقت، وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الاثنين إن مجموعة السبع بحاجة إلى النظر فيما إذا كان يتعين عليها أن تبقى بعد الموعد النهائي الذي حددته الولايات المتحدة. 

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن هناك احتمالا ضعيف لبقاء القوات البريطانية لمواصلة الإجلاء بمجرد مغادرة القوات الأمريكية. 

وأضاف بأنه “من الواضح أن رئيس الوزراء في مجموعة السبع سيحاول زيادة احتمال ما إذا كانت أمريكا ستمدد عضويتها أم لا، من المهم حقًا أن يفهم الناس أن الولايات المتحدة لديها أكثر من ست آلاف شخص في مطار كابول وعندما ينسحبون، فإن ذلك سيأخذ إطار العمل الذي سمح لنا بالانسحاب، وسيتعين علينا المضي قدمًا أيضاً.” 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى