اجتماعي

غزة دخلت فعلياً في الموجة 3 من كورونا

غزة دخلت فعلياً في الموجة 3 من كورونا

غزة – بال بلس
أعلن مجدي ضهير النائب العام للرعاية الأولية التابعة لوزارة الصحة في غزة اليوم الاثنين عن آخر التطورات والمستجدات المتعلقة بالحالة الوبائية لفيروس كورونا في قطاع غزة.

تفاصيل مؤتمر الإعلان عن موجة ثالثة لـ كورونا

وخلال مؤتمر صحفي قال ضهير أن وزارة الصحة في متابعتها لتطورات الحالة الوبائية ومنحنى التصاعد للإصابات بفايروس كورونا (كوفيد-19) في قطاع غزة بشكل عام، الذي سجّل عدد إصابات متزايدة خلال الأسابيع الماضية.

مؤكداً على أن قطاع غزة قد دخل بالفعل في الموجة الثالثة من المتحور كوفيد-19 وهي سريعة التفشي والانتشار داخل المجتمع، وبناء على المؤشرات التي رصدناها يومياً فإنه تم تسجيل 663 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية بالإضافة إلى تسجيل 3 وفيات، وعدد حالات الدخول إلى المستشفيات وصل 171 حالة وهو مؤشر مرتفع جداً، كما يوجد 101 من تلك الحالات بين الخطرة والحرجة.

اقرأ أيضاً: أعداد إصابات فيروس كورونا في تسارع مستمر في غزة والضفة

موضحاً أنه وفقاً للمؤشرات والمعطيات في المنحنى الوبائي فإننا نتوقع زيادة غير مسبوقة في حالات الإصابة بالفيروس خلال الأسابيع القادمة، وهذه المرة ستكون الموجة عنيفة، وبيّن أنه تم التنسيق مع منظمة الصحة العالمية وتم إرسال عدد من العينات لتخضع للفحص المخبري خارج قطاع غزة حتى نتمكن من معرفة نوعية السلالات والطفرات الموجودة في غزة ومدى انتشارها، وأثبتت النتائج بالفعل وجود فيروس متحور دلتا في قطاع غزة.

مشيراً إلى أن وزارة الصحة باشرت بحملة التطعيمات الوطنية ضد فيروس كورونا منذ نهاية فبراير المنصرم، وبلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح حوالي 134988 شخصاً، مؤكداً على أن التطعيمات آمنة وسليمة كما أنها تخضع لسلة تبريد وإجراءات خاصة وهي مجانية ومتاحة لأي شخص فوق سن الـ 16 عاماً.

وأعرب ضهير أن الإقبال على مراكز التطعيم محدود ولا يوجد التزام مجتمعي نحو الإجراءات الوقائية والسلامة الصحية في ظل بدء العام الدراسي الجديد وهذا يجعلنا أمام خطر حقيقي متمثلاً بازدياد الحالة الوبائية وانتشار الفيروس في غزة بالتالي تزيد عدد حالات الإصابة ويكون من بينها حالات حرجة وحالات خطرة.

مضيفاً أن وزارة الصحة متواصلة من خلال عمل لجان صحية ولجان إدارة الأزمة لمراجعة جاهزية المستشفيات وملائمتها للخطط المستقبلية وفقاً لتطور الحالة الوبائية في غزة، أيضاً تقوم بدراسة الخطوات الكفيلة من أجل محاولة تخفيض المنحنى الوبائي، وهي أعطت فرصة لاستمرار الخدمات المجتمعية والعملية التعليمية، كل ذلك مقترن بمدى التزام المواطنين بإجراءات السلامة واتخاذ قرار حاسم بتلقي اللقاح دون أي تأخير.

لافتاً أنه لا مبرر لحالة التراخي داخل المؤسسات ووسائل النقل والمرافق الخدماتية وهذا لا يعني أن جائحة كورونا قد انتهت في قطاع غزة.

ودعا ضهير المواطنين إلى سرعة التوجه إلى أقرب مركز تطعيم لتلقي اللقاح وتعزيز المناعة ضد كوفيد – 19، لأن اللقاح بالنهاية هو الملاذ الآمن لوقف دخول قطاع غزة في موجات جديدة من الفيروس وأن الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح هم أكثر عرضة للإصابة وتكون الأعراض لديهم خطرة وممكن أن تؤدي إلى وفاة.

وختم قوله بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والسلامة ولبس الكمامة والتباعد الجسدي مع تلقي اللقاح لعدم الاضطرار للعودة إلى إغلاق شامل في قطاع غزة ومنع الحركة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى