سياسةفلسطين

40 انتهاكاً بحق الصحفيين ارتكبها الاحتلال خلال شهر “كانون الثاني”

فيسبوك يتآمر مع الاحتلال ضد المحتوى الفلسطيني

غزة – بال بلس
رصد تقرير فلسطيني متخصص، أن قوات الاحتلال ارتكبت خلال شهر كانون الثاني 44 انتهاكاً لحرية الإعلام، شملت إطلاق نار على صحفيين، وضربهم، واعتقال بعضهم، ومنع تغطيتهم.

وبحسب التقرير الشهري الصادر عن وحدة المتابعة بالمكتب الإعلامي الحكومي في غزة، فقد سجل 40 انتهاكًا لحرية الإعلام من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وقال إنه سجل أكثر من 10 حالات اعتقال وتمديد وتجديد اعتقال واحتجاز واستدعاء من قبل قوات الاحتـلال.

كما وسجل تقرير وحدة المراقبة، قيام قوات الاحتلال والمستوطنين بالاعتداء على عشرات الصحفيين، بينهم 16 إعلاميًا، والاعتداء عليهم بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وعبوات الغاز السام، وضربهم ودفعهم وجرهم، فضلاً عن إهانتهم بالشتم.

كما وتضمنت الاعتداءات منع قوات الاحتـلال بالاشتراك مع المستوطنين من 7 صحفيين من تغطية الأحداث وعرقلة قيامهم بواجباتهم الإعلامية في إخفاء جرائم الاحتـلال وما يرتكبه ضد الشعب الفلسطيني.

ووثقت وحدة المراقبة حالة اعتداء ومداهمة على منزل صحفي، وحالتين لتهديد صحفي من قبل جنود الاحتـلال.

فيسبوك يتآمر مع الاحتلال ضد المحتوى الفلسطيني

وبشأن الانتهاكات التي تمارسها مواقع التواصل الاجتماعي، سجل التقرير 4 حالات انتهاك بعد إغلاقها وتقييد حسابات وحظر إدارات “فيسبوك” و”تويتر” و”إنستجرام” بالتآمر مع الاحتـلال الإسرائيلي ضد المحتوى فلسطيني تحت ستار مخالف سياسات النشر على المواقع بشكل عام.

اقرأ أيضاً: مركز صدى سوشال: 390 فلسطينياً اعتُقلوا على خلفية منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2021

ومارست منصات التواصل الاجتماعي حظر حسابات صحفيين ونشطاء فلسطينيين الذين يوثقون اعتداءات الاحتلال، في وقت فتحوا صفحاتهم للمستوطنين وقيادات الاحتلال لتهديد الفلسطينيين.

ويشار إلى أن وكالة الأنباء الفلسطينية قد أوردت تفاصيل حوادث الاعتداء المباشر على الصحفيين في تقرير آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى