سياسةفلسطين

خلال عملية تهريب مخدرات.. إصابة جنديين إسرائيليين بنيران صديقة

إصابة جنديين إسرائيليين بالخطأ في حادث آخر خلال أسبوعين

الحدود المصرية الفلسطينية – بال بلس
أفادت مصادر عبرية صباح اليوم الخميس عن إصابة جنديين إسرائيليين الليلة الماضية، بسبب تعرضهما لنيران صديقة من جنود احتلال إسرائيليين آخرين، وذلك نتيجة تشخيص خاطئ بحسب المصادر، حيث جرى الاشتباك خلال محاولة منع تهريب مخدرات عبر الحدود المصرية.

9 عمليات تهريب مخدرات الليلة السابقة فقط

وقال الناطق العسكري لجيش الاحتلال الإسرائيلي: “إن جنديين اسرائيليين قد أصيبا وهما يعملان في حرس الحدود، مشيراً بأن حالتهما طفيفة وقد نُقلا لتلقي العلاج”.

وأعلن الناطق العسكري عن فتح تحقيق في ظروف الحادثة الجديدة، والتي قد أتت بعد أسبوعين فقط من حادثة مشابهة بنيران صديقة أيضاً؛ قد أدت لمقتل ضابطين إسرائيليين بنيران زميلاً لهم، نتيجة تشخيص خاطئ، وذلك في قاعدة عسكرية إسرائيلية قرب أريحا.

وأضاف بيان الاحتلال أن إصابة الجنديين الإسرائيليين تمت أثناء التصدي لمحاولة تهريب مخدرات على الحدود المصرية، وأن النيران الصديقة نتجت عن خطأ في تحديد الهوية، أو خطأ في التشخيص من قِبل جنود آخرين.

وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال أنه قد وقعت (9) عمليات تهريب مخدرات خلال الليلة الماضية فقط، وشملت إطلاقا كثيفاً للنيران من قِبل المهربين، وأن جنود الاحتلال ردوا على مصادر النيران لإحباط عمليات التهريب الجارية.

وأشار إلى مصادرة (400) كيلوجرام من المخدرات بقيمة (8) مليون شيكل، وتشهد منطقة الحدود المصرية مع جنوب فلسطين المحتلة نشاط عمليات تهريب المخدرات.

وتذكر المصادر العبرية أن لوائح إطلاق النار الجديدة لدى جيش الاحتلال كانت السبب في الحادث الأول والثاني؛ حيث، يُسمح لعناصر جيش الاحتلال استخدام القوة المميتة في حالات الاشتباك أو الاشتباه قرب قواعد عسكرية إسرائيلية، أو ضبط محاولات السرقة للأسلحة والذخيرة التي ازدادت في الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضاً: تظاهرات في مدن أمريكية مندّدة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن قبل أسبوعين؛ عن مقتل ضابطين إسرائيليين من وحدة “إيغوز” الإسرائيلية، وذلك خلال اشتباه بسرقة أسلحة قرب معسكر للاحتلال في غور الأردن بنيران صديقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى