سياسة

السيطرة على حرائق الغابات بالقرب من القدس المحتلة

السيطرة على حرائق الغابات الأسوأ في القدس على مر السنين

قالت فرقة إطفاء الاحتلال الإسرائيلي بأنه تم السيطرة على حرائق الغابات في التلال المشجرة بالقرب من القدس المحتلة يوم الثلاثاء 17آب، بعد أن خاضت أطقمها معركة استمرت ثلاثة أيام وانضم إليها رجال الإطفاء الفلسطينيون والقوات الجوية التابعة للاحتلال الإسرائيلي. 

السيطرة على حرائق الغابات الأسوأ في القدس على مر السنين

في أسوأ حريق منذ سنوات في منطقة القدس المحتلة، لم ترد أنباء عن وقوع إصابات خطيرة. 

وقد تمكن سكان عدة مجتمعات صغيرة نائية تم إجلاؤهم من العودة إلى ديارهم يوم الاثنين 16آب، وسحب الاحتلال الإسرائيل يوم الثلاثاء 17آب طلب دعم جوي دولي لمكافحة الحرائق التي أحرقت أكثر من 4200 فدان (17000 هكتار). 

وقال ديدي سيمشي، رئيس جهاز الإطفاء والإنقاذ التابع للاحتلال، في بيان إذاعي بعد حلول الظلام يوم الثلاثاء “تمت السيطرة على حرائق الغابات بالكامل”. 

اقرأ المزيد: قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في الضفة وتتوغل على حدود غزة

وشاركت عدة سيارات إطفاء تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في العمليات يوم الثلاثاء 17آب، وسلطت وسائل الإعلام وقادة الاحتلال الإسرائيلي الضوء على المساعدة، لكن وسائل الإعلام الفلسطينية الرسمية لم تذكر المساعدة على الفور. 

وقال وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس في تصريح له: ” أريد أن أشكر رئيس السلطة الفلسطينية (محمود عباس) لأخذ زمام المبادرة بإرسال رجال الإطفاء الذين أتو لمساعدة إسرائيل اليوم من أجل الرعاية المتبادلة”. 

فالسلطة الوطنية الفلسطينية تمارس حُكماً ذاتياً محدوداً في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل بموجب اتفاقية السلام المؤقتة مع الاحتلال الإسرائيلي في التسعينيات، وقد انهارت المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة بشأن اتفاق نهائي قبل سبع سنوات. 

وفي يوم الثلاثاء، قامت أيضاً طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز سي 130 جيه “سوبر هرقل” وطائرة أصغر بإلقاء مواد كيميائية لمنع حرائق الغابات. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى