تقنيةمنوعات

قانون جديد: لا إنترنت إلا لمن يقسم على القرآن بأنه لن يستخدم تطبيقات فيس بوك وتويتر أو VPN ..

لا إنترنت إلا لمن يقسم على القرآن

في تركمانستان الواقعة في آسيا الوسطى، الإنترنت متاح بقيود. اليوتيوب و فيس بوك وتويتر وغيرها من المواقع الإلكترونية محجوبة وممنوع استخدامها هناك. فكان المواطنون يلجأون إلى استخدام تطبيقات ومواقع VPN المختلفة للوصول إليها، والأجهزة الحكومية مهما منعتها لم تنجح تماماً في مهمتها عبر السنين، وبقي التجاوز ممكناً.

الحل الجديد فريد. ظهرت تقارير قبل يومين أن أي مواطن يريد استخدام الإنترنت، عليه أن يقدم طلباً حكومياً بذلك، ومن بعدها لا بد وأن يضع يده على القرآن ويقسم أمام المعنيين أنه لن يستخدم تطبيقات فيس بوك وتويتر ومواقع VPN، عندها يصله الإنترنت‼️

اقرأ أيضاً في منوعات

رئيس البلاد أصدر قرار حجب فيس بوك وتويتر :

وقد أصدر القرار الرئيس التركمانستاني “قربانقلي مالكقليفيتش بردي محمدوف” بحجب فيس بوك وتويتر

الذي يحتوي اسمه بالتركمانية على 38 حرفاً، والذي يُعرف عنه بأنه غريب الأطوار، حصل هذا الرئيس في انتخابات عام 2012 على نسبة 97% من أصوات المنتخبين، ثم في عام 2017 حصل أيضاً على نسية 98% من الأصوات، ما أثار الشكوك بوجود تزوير، وعُرف عنه عدائه الشديد لكل المواقع الإخبارية الناقدة والاجتماعية والناقدة على مواقع التواصل من يوتيوب وفيس بوك وتويتر.

لا يوجد تطبيقات فيس بوك وتويتر

وفي تركمانستان حسب ما ذكرت صحيفة التايمز، لا يوجد تطبيقات فيس بوك وتويتر وغير مسموح بزيارة أي موقع منهم ما عدا المواقع التي سمح بها قسم “الأمن الرقمي” التابع لشبكة حكومية ذات رقابة شديدة.

وعلى ما يبدو أن قسم الأمن الرقمي يحمل عداء كبيراً لتطبيق “في بي إن”، لأنهم لم يجدوا حلاً مناسباً له إلا بالقسم على القرآن..

ونقل موقع تركمانستاني عن مواطن أنه قدم طلباً للحصول على خدمة الإنترنت له، وبعد أن وقع العديد من الأوراق ظلّ ينتظر حوالي سنة ونصف حتى تقديم خدمة الانترنت له، لكنهم طلبوا منه القسم على القرآن بعدم استخدام تطبيق VPN.

وحسب ما ذكرت الصحيفة بعد قرار حجب نطبيقات فيس بوك وتويتر، فقد كانت تركمانستان واحدة من أكثر الدول قمعاً لشعبها، ولكنها كذلك كانت من أكثر  الدول غرابة بينهم، حيث لا تزال غير معترفة بوصول فيروس كورونا إلى أي من أفرادها وسكانها الذي يقدر عددهم نحو 6 ملايين نسمة حسب ما ما تقول السلطات.

المصدر هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى