اجتماعيسياسةفلسطين

مخابرات الاحتلال تستدعي خديجة خويص وهنادي الحلواني المرابطات في القدس

ملاحقات وإبعاد واعتقالات مستمرة للمرابطات خديجة خويص وهنادي الحلواني

القدس المحتلة – بال بلس
استدعت أجهزة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي في القدس كلاً من المرابطتين خديجة خويص وهنادي الحلواني” للتحقيق لدى أجهزة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء

وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال استدعت المرابطتين المقدسيتين “خويص والحلواني” إلى غرف تحقيق رقم 4 في معتقل المسكوبية في القدس المحتلة.

وجاء استدعائهما بعد وقت قصير من قيام الاحتلال باعتقال نائب مدير أوقاف محافظة القدس الشيخ “ناجح بكيرات”.

مخابرات الاحتلال تستدعي خديجة خويص وهنادي الحلواني المرابطات في القدس

ويقوم الاحتلال بتصعيد انتهاكاته وإجراءاته العقابية والقمعية تجاه المرابطين المقدسيين في مدينة القدس المحتلة في الآونة الأخيرة، عقب عملية باب السلسلة التي نفذها الشهيد “فادي أبو شخيدم”.

وتذكر المصادر الفلسطينية بأنّ خديجة خويص وهنادي الحلواني من المرابطات في ساحات المسجد الأقصى للحفاظ على هويته الإسلامية الدينية والفلسطينية، عبر نشاطاتهم التراثية والثقافية هناك.

اقرأ أيضاً: وفد أوروبي يضم سفراء ودبلوماسيين وصل غزة اليوم

وتذكر مصادر بأن خديجة خويص قد حصلت على عضوية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأكدت بدورها أن ذلك سيكون ساحة جديدة لخدمة قضية القدس والمسجد الأقصى المبارك، بحسب تعبيرها.

وتعرضت “خويص” الإبعاد المتكرر من قِبل الاحتلال عن المسجد الأقصى؛ لدورها الفاعل في الحفاظ على تواجد ورباط الفلسطينيين في الأقصى عبر ندوات العلم والثقافة والتراث الفلسطيني هناك.

ملاحقات وإبعاد واعتقالات مستمرة للمرابطات خديجة خويص وهنادي الحلواني

كما اعتقلها الاحتلال عدة مرات متكررة بلغت (28) مرّة، ومنعها من التأمين الصحي لأكثر من 3 سنوات.

وتشير المصادر الفلسطينية بأن زميلتها بالنضال والرباط في الأقصى؛ “هنادي الحلواني” تعاني أيضاً من ملاحقة الاحتلال والإبعاد المتكرر عبر بلاغات من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

ولم تتوان خديجة خويص وهنادي الحلواني عن الصلاة على أبواب المسجد الأقصى المبارك والرباط أمامه في رسالة للاحتلال بأن الإبعاد لن يؤثر على رسالة المرابطات في الأقصى والقدس الشريفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى