اجتماعيسياسةفلسطين

هل ستستمر تسهيلات الاحتلال إلى غزة والضفة بعد التصعيد الأخير؟

تسهيلات الاحتلال إلى غزة والضفة مستمرة بعد التصعيد الأخير

القدس المحتلة – بال بلس
أفاد الإعلام العبري بأنّ تسهيلات الاحتلال متواصلة وهناك تسهيلات جديدة؛ لغزة والضفة، وموافقة إسرائيلية لتوسيع معبر رفح، هذا ما قالته “معاريف” الإسرائيلية أمس الأحد.

وأضافت:” إن المؤسسة الأمنية لدى الاحتلال الإسرائيلي؛ ترى أن تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي الفلسطيني؛ سيساعد على خفض حدة التوتر وتنفيذ العمليات في الضفة الغربية.

وأشارت الصحيفة، بأن هناك إجماع داخل حكومة الاحتلال الإسرائيلية على ضرورة استمرار الإغاثة الاقتصادية لغزة، لافتةً إلى أنه قد سُمح بالفعل لعدد 10 آلاف عامل وتاجر، وغالبتيهم بالفعل من العمال، للدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م.

تسهيلات الاحتلال إلى غزة والضفة مستمرة بعد التصعيد الأخير

وأكدت “معاريف” بأن هناك اتصالات لمضاعفة عدد تصاريح العمل لصالح سكان غزة، حيث أن ذلك جاء على خلفية التغيير في الموقف لدى قادة جهاز الشاباك الإسرائيلي؛ والذي كان يعارض ذلك سابقاً؛ خوفاً من تسلل عناصر من فصائل غزة لتنفيذ هجمات بالداخل المحتل.

وفي ذات السياق ذكرت الصحيفة العبرية أن سلطة الاحتلال سوف توافق على خطة مصرية لتوسيع معبر رفح التجاري، وزيادة المواد التي ستدخل عبره إلى غزة، ضمن خطة تسهيلات الاحتلال المستمرة.

وأضافت: “هناك رضى إسرائيلي عن قرب تنفيذ اتفاق مصر وقطر لتوريد المنحة القطرية للموظفين بغزة على شكل بضائع بدلاً من الأموال المباشرة المرفوضة إسرائيلياً”.

اقرأ أيضاً: بسبب انهيار الدولار وارتفاع أسعار مواد البناء.. اتحاد المقاولين الفلسطينيين يقرر البدء بخطوات احتجاجية

مضيفةً:” مقابل التزام القاهرة بزيادة الرقابة على ما سيدخل من بضائع، لمنع تهريب الأسلحة والمواد ذات مزدوجة الاستخدام، رغم أن مصر لم تفِ بوعود مماثلة في الماضي، بحسب الصحيفة”.

وأشارت العبرية إلى أن محادثات صفقة تبادل الأسرى؛ حتى الآن لم تُحرز أي تقدم حقيقي، رغم جهود المخابرات المصرية لمحاولة إحداث أي اختراق في هذا الملف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى