تقرير أمريكي يناقش احتمالية طرد روسيا من الأمم المتحدة

تقرير أمريكي يناقش احتمالية طرد روسيا من الأمم المتحدة

واشنطن – بال بلس
عدت خدمة أبحاث الكونجرس الأمريكية تقرير للبرلمانيين حول الرد المحتمل للأمم المتحدة على العملية الروسية في أوكرانيا، مشيرًا إلى أن بعض الدول قد تتحدى عضوية روسيا في المنظمة الدولية.

محتوى التقرير الذي يناقش طرد روسيا من الأمم المتحدة

في تقرير يقول: “خدمة أبحاث الكونغرس إن عرقلة روسيا المزعومة لمجلس الأمن الدولي “أعطت دفعة جديدة للحجج القائلة بأن حق النقض لا يتماشى بشكل جيد مع مبادئ المنظمة”.

وأضاف التقرير أن المقترحات قد تبدو وكأنها تعيد النظر في دور الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وذلك للطعن في عضوية روسيا في المنظمة.

وجاء في التقرير: “قد يتحدى عدد متزايد من الدول الأعضاء مشاركة موسكو في اجتماعات مجلس الأمن والتصويت على (القضايا المتعلقة بأزمة أوكرانيا)، فضلاً عن استمرار مشاركتها وعضويتها في الأمم المتحدة”.

وأشار التقرير إلى أن أمريكيا تلعب دور معين في صنع السياسات في نظام الأمم المتحدة وأنه في المستقبل، سيكون متاح لأعضاء الكونجرس الفرصة لمطالبة الأمم المتحدة “بحل فعال للوضع في أوكرانيا ومراقبة تبني القرارات ذات الصلة”.

وقالت فيكتوريا فيدوسوفا، نائبة مدير معهد الدراسات الاستراتيجية والتنبؤ بجامعة الصداقة في موسكو، أن ميثاق الأمم المتحدة لا يحتوي على آلية لإلغاء عضوية الدول التي لها نفس وضع روسيا في المنظمة.

اقرأ المزيد: فرنسا: مجموعة العقوبات الجديدة تٌعد قرار تاريخي

وقال: “إن حق النقض ومكانة العضو الدائم منصوص عليهما في الميثاق، ولا يمكن إجراء تعديل في الميثاق دون موافقة جميع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والأصوات التي يتم الحصول عليها بالشراء أو الابتزاز لا تكفي هنا “.

وفي وقت سابق، قامت الخارجية الروسية بوصف دعوات كييف لاستبعاد روسيا من مجلس الأمن الدولي بأنها منفصلة عن الواقع مؤكدة أن أي قرار بهذا الاتجاه يتطلب أولاً موافقة موسكو وثلثي أعضاء الأمم المتحدة.