لكِ سيدتي

كيفية التعامل مع أرق الحمل

تعرف على أعراض أرق الحمل

لكِ سيدتي – بال بلس
العديد من العوامل، يمكن أن تكون سبباً وراء أرق الحمل، بما في ذلك الغثيان وحموضة المعدة والقلق.

تعرف على أعراض أرق الحمل:

إليك كل ما تحتاجين معرفته حول الأعراض وخيارات العلاج الفعالة لكل ثلاثة أشهر. من الحمل، يقترحها عليك الأطباء والاختصاصيون.

بدءاً من الغثيان ومروراً بآلام الظهر، وليس انتهاء بتورم الكاحلين والقدمين والأصابع، تعاني الأمهات الحوامل من عدد لا يحصى من أعراض الحمل الغريبة (وغير المريحة).

اقرأ المزيد: من الأشخاص الذين يجب عليهم تناول فيتامين D بشكل دائم ؟

إنها نتيجة ثانوية لتغير الهرمونات – ولنمو إنسان كامل في جسمك – ولكن في حين أن غثيان الصباح قد يكون الشكوى الأكثر شيوعًا، على الأقل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، هناك مشكلة أخرى تواجهها الكثيرات وهي “الأرق الناجم عن الحمل”.

“أرق الحمل هو عدم القدرة على النوم أو النوم بشكل جيد أثناء الحمل، لا سيما لدى المرأة التي لم تكن تعاني من مشاكل في النوم خارج فترة الحمل.

ما هو الأرق أثناء الحمل؟

الأرق أثناء الحمل – أو الأرق الناجم عن الحمل – هو حالة تعطل أنماط نوم المرأة الحامل. فيحدث الاستيقاظ ليلاً بشكل متكرر، وتقل كمية النوم العميق والمنعش”.

متى يبدأ الأرق أثناء الحمل؟

بينما يمكن أن يحدث الأرق الناجم عن الحمل في أي وقت أثناء الحمل، لكن معظم الحوامل يجدن صعوبة في النوم خلال الثلث الثالث من الحمل. وهذا يرجع جزئيًا إلى حجم جسمك المتزايد. كلما كبر حجم طفلك، صعب عليك النوم إضافة لصعوبة الأكل والحركة والتنفس. ولكن يمكن أن يبدأ الخمول والأرق أيضًا في الثلث الأول من الحمل، وذلك بسبب غثيان الصباح والقلق.

ما الذي يسبب أرق الحمل؟

هناك العديد من الأسباب المحتملة للأرق أثناء الحمل، حيث ترتبط بعض الأسباب بأعراض الحمل الشائعة، مثل الغثيان، وتكرار التبول، وحركات الجنين، وصعوبة إيجاد وضع مريح للنوم، إضافة لبعض مشاكل الصحة النفسية، مثل القلق والاكتئاب، فهذه يمكن أن تسبب الأرق، الذي يكون خطراً في حال انقطاع التنفس أثناء النوم، و تتفاقم الحالة مع الزيادة المفرطة في الوزن أثناء الحمل، وخاصة بالنسبة للأم التي كانت تعاني من السمنة في بداية حملها.

هل الأرق أثناء الحمل ضار؟

في حين أن الأرق الناجم عن الحمل ليس ضارًا لك أو لطفلك بشكل خاص، إلا أن الخمول والأرق يمكن أن يسببان مجموعة من المشاكل الأخرى. على وجه التحديد، تم ربط الأرق بالاكتئاب والقلق. كما أنه يمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسكري الحمل والولادة المبكرة ويطيل من مدة الولادة.

كيف أعالج أرق الحمل؟

1 – عليك تحديد السبب. وقد يكون من خلال علاج الغثيان والقيء أو حرقة المعدة أثناء الحمل وآلام الظهر.
2 – الراحة النفسية، والتخلص من الاكتئاب، والمشاكل الناجمة عن عوامل اجتماعية وعائلية تساهم في قلة النوم وتؤثر على صحة المولود.
3 – إنشاء روتين ثابت لوقت النوم.
4 – تأكدي من شرب كمية كافية من الماء والحد من تناول الكافيين.
5 – تخلصي من الشاشات قبل النوم بساعة (أو ساعتين)، لأن الكثير من الضوء الأزرق يمكن أن يؤثر على أنماط النوم.
6 – تجنبي الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة، خاصة في ساعات المساء.
7 – حافظي على برودة غرفتك، وتأكدي من وجود وضع مريح للنوم. يكون عبر الاستلقاء على جانبك مع ثني ركبتيك وهو الأفضل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى