الاقتصاد والأعمال

الفدرالية الوطنية المغربية لتجار الحبوب تكشف عن مخزون القمح وتأثير الأزمة الأوكرانية عليه

رئيس الفدرالية الوطنية المغربي في تصريح مع صحيفة "هسبريس"

الرباط – بال بلس
الفدرالية الوطنية المغربية لتجار الحبوب والقطن المغربي تكشف عن المشكلة التي سببتها الأزمة الأوكرانية بشأن القمح في البلاد.

رئيس الفدرالية الوطنية المغربية في تصريح مع صحيفة “هسبريس”

وقال جمال المحمدي رئيس الفدرالية الوطنية المغربية لتجار الحبوب والقطن في حديث لصحيفة “هسبريس”: “توقف استيراد القمح بسبب الأزمة الأوكرانية لكن هذا لا يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة للمغرب، نظراً لموقعه الاستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط. مشيراً إلى أن “المغرب يستورد حوالي 20٪ من القمح الأوكراني بينما يستورد باقي الكميات من الأرجنتين وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف جمال المحمدي: “لدى المغرب احتياطي استراتيجي من القمح يغطي فترة 4 أشهر وبالتالي لن نواجه أي مشكلة خلال شهر رمضان المقبل”.

وأوضح المحمدي ،أن الأزمة الأوكرانية أحدثت ارتفاعاً غير مسبوق في الأسعار منذ عام 2008، مشيراً إلى أن المشكلة ليست استيراد القمح من أوكرانيا، لأن المغرب ينوع شركاءه في هذا الصدد، بل المشكلة الحقيقية في ارتفاع الأسعار بسبب تكلفة النقل البحري والبري.

اقرأ المزيد: تراجع في العملة الروسية بنسبة 20% مقابل الدولار واليورو

وتابع رئيس الفدرالية الوطنية المغربية: “الدولة المغربية تدعم أسعار القمح في المغرب مما يجعلها مستقرة رغم الأزمات ،هذه الأزمة رفعت الأسعار بشكل كبير جداً في جميع أنحاء العالم لا سيما في ظل حالة عدم اليقين التي تحيط بنا فنحن لا نعلم متى ستنتهي الحرب، مشيراً إلى أن المغرب لديه احتياطي استراتيجي يعمل على تعزيزه في مواجهة الأزمة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى