سياسةفلسطين

الفصائل الفلسطينية ما جرى في جنين لن يمر مرور الكرام

الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك لها

رام الله – بال بلس
أكدت الفصائل الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أن جرائم الاحتلال المتواصلة في جنين وغيرها من مدن الضفة المحتلة لن تمر مرور الكرام.

وقالت الفصائل الفلسطينية في بيان لها إن السلطة الفلسطينية مطالبة برفع القبضة الأمنية عن المقاومة في الضفة إلى جانب تعزيز المواجهة مع الاحتلال في مختلف مناطق التماس.

الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك لها حول جنين

وقالت حركة حماس إنها تحمل الاحتلال تداعيات جرائمه وإرهابه المنّظم ضّد أهلنا وشبابنا في الضفة الغربية المحتلة، ونؤكد أَّن الاعتقال والاغتيال لن يزيد شعبنا إلا تمسكاً وقوة.

ودعت حركة حماس الجماهير الفلسطينية إلى النفير العام وتحويل اليوم الثلاثاء ليوم غضب وزيادة التضامن مع الأسرى في معركتهم المتواصلة ضد إدارة السجون.

 وقالت حركة الجهاد الإسلامي إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ونحن نودع الأبطال شعبنا الذين ارتقوا في جنين ومخيمها الصامد، لنؤكد على تمسكنا بنهج المقاومة.

وأضافت الجهاد في بيانها:” لا تزال مدينة جنين ومخيمها الصامد الذي يشكل أنموذجاً فريداً في الوحدة والتضحية والمقاومة التي تلقن الاحتلال دروساً يوماً بعد يوم، من خلال عمليات المجاهدين في الضفة ومخيماتها والتي تتقدمها سرايانا المظفرة في كتيبة جنين وحزام النار.

وشددت الجهاد على أن جرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء شعبنا، والتي كان اَخرها ما جرى الليلة في مخيم جنين، تثبت أن الاحتلال ماضٍ في إجرامه واستهدافه، لكل ما هو فلسطيني على هذه الأرض.

ونعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الذين ارتقوا في جنين، حيث شددت على أنّ المقاومة الشاملة هي السبيل الأنجح في مقاومة الاحتلال خاصة وأنه يثبت كل يوم أنه يستهدف الوجود والمصير لشعبنا وحقوقه الوطنية.

واعتبرت الجبهة، أن الرد الفعلي على العدوان المتواصل، هو رفض التعاطي مع أية مشاريع تنتقص من حقوقنا، أو تقيد مقاومتنا، أو تعزز الفصل الجغرافي بين تجمعات شعبنا، كما الإقدام سريعاً لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، والتوافق الوطني على إستراتيجية وطنية شاملة، تستند إلى طبيعة وجوهر الصراع مع العدو الصهيوني، والبحث الجاد في آليات وسبل تشكيل جبهة مقاومة موحدة، فاعلة ومثمرة، وتتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن شعبنا وحقوقه الوطنية، من مخاطر العدوان.

اقرأ المزيد: فتح تعلق على حادثة إطلاق النار على الشيخ خضر عدنان

وحملت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة الاغتيال الجبانة، مؤكدةً أنها لن ترهب شعبنا بل ستزيده إصراراً على مواصلة نضاله ومقاومته بشتى الأشكال حتى كنس الاحتلال وقطعان المستوطنين عن أرضنا والفوز بالحقوق الوطنية لشعبنا في العودة والاستقلال وتقرير المصير.

وأكدت الجبهة على ضرورة تصعيد المقاومة بكل أشكالها وخاصة في مناطق التماس والاشتباك مع قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، والتعجيل بتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وتوحيدها بمركز قيادي موحد وتأطيرها ببرنامج سياسي وتطوير أساليبها وأدواتها الكفاحية، وهذا كان ختام بيان الفصائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى