الرياضة

أوروبا تقرر عزل المنتخب الروسي عن اللعب في مونديال 2022

المنتخب التشيكي يرفض اللعب مع المنتخب الروسي

رياضة – بال بلس
المنتخب الروسي يواجه “عزلة كأس العالم”، مما يهدد فرصها في الوصول إلى مونديال 2022، بسبب الغزو الذي شنته قواتها العسكرية على أوكرانية قبل عدة أيام.

أعلن الاتحاد التشيكي لكرة القدم اليوم الأحد 27 فبراير، رفضه مواجهة منتخب بلاده مع نظيره الروسي في تصفيات أوروبا التكميلية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، في إطار الغزو الروسي لأوكرانيا، للانضمام إلى نظرائهما السويدي والبولندي الذي اتخذ نفس القرار مساء أمس السبت.

المنتخب التشيكي يرفض اللعب مع المنتخب الروسي

وصرح الاتحاد التشيكي في بيان له إن “المنتخب التشيكي لن يلعب بأي حال مباراة محتملة ضد روسيا في تصفيات كأس العالم”، في إشارة إلى المكمل الأوروبي الذي وضع بلاده في الملعب الثاني حيث يلتقي مع نظيره السويدي في 24 مارس، حيث يواجه الفائز إما روسيا أو بولندا في النهائي للتأهل لنهائي قطر 2022.

السويد وبولندا ترفض مواجهة المنتخب الروسي

لكن مع القرار الذي اتخذته بولندا أيضاً يوم أمس السبت لرفضها مواجهة روسيا، على غرار توقع السويد لاحتمال مواجهة الروس في النهائي ، فإن مصير هذا المسار القاري في خطر.

كان من المقرر أن تستضيف روسيا بولندا في 24 مارس والسويد التشيكية في نفس اليوم، على أن يلتقي الفائزان في روسيا في 29 مارس.

استبقت الاتحادات الثلاثة أي قرار يتخذه الاتحاد الدولي (فيفا) بما يخص هذا الملحق برفضها مواجهة روسيا التي شن رئيسها فلاديمير بوتين عملية عسكرية ضد أوكرانيا المجاورة لها، والتي دخلت يومها الرابع الأحد.

حيث قامت موسكو بأمر قواتها بالتقدم “من كل الاتجاهات” فيما رد الغرب مساء السبت بعقوبات تستهدف شل القطاع المصرفي الروسي.

وقال مسؤولون في أوكرانيا بأن 198 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال قتلوا منذ بدء الغزو الروسي صباح الخميس.

عقب قرار الاتحادين (البولندي والسويد) قال رئيس الاتحاد التشيكي (بيتر فوتشيتش) يوم أمس السبت، إنه سينتظر مرور الفيفا قبل اتخاذ القرار النهائي بشأن مواجهة فريقه المنتخب الروسي، وأوضح: “في هذه في الظروف، يكاد يكون من المستحيل تخيل أننا سنلعب المباراة ومن المرجح أن نسير على خطى بولندا والسويد لكن لا يمكننا تخطي الخطوات الإجرائية “.

وقامت الاتحادات الثلاثة بإصدار بيان موحد يوم الخميس، يطلب من الفيفا نقل مباريات الملحق من روسيا التي استضافت كأس العالم قبل أربعة أعوام.

يبدو أن التشيك اتخذوا قرارهم يوم الأحد وانضموا إلى السويد وبولندا دون انتظار قرار من الاتحاد الدولي الذي لم يتخذ بعد أي إجراء ضد روسيا، واكتفى بالقول يوم الخميس إن رئيسه جاني إنفانتينو في حالة من القلق حول الوضع” المأساوي والمرعب “.

اقرأ المزيد: مانشستر يونايتد يفتح باب الرحيل لكريستيانو رونالدو

وأبلغ إنفانتينو مؤتمراً صحفياً “المباراة الأولى (في الملحق الأوروبي) في غضون شهر، ونأمل بالطبع حل المشكلة في وقت قريب … إلا أن مكتبنا باستطاعته اتخاذ قرار في أي وقت”.

وفي تطور منفصل أفادت الحكومة السويدية إنها ستحاول إقناع الدول الـ 27 الأخرى في الاتحاد الأوروبي بفرض حظر الرياضة بشكل كامل على روسيا “طالما استمر الغزو على أوكرانيا”.

اقترحت السويد مقاطعة كافة المسابقات التي تنظمها روسيا وعدم السماح لأي رياضي روسي بالمنافسة على أراضي دول الاتحاد الأوروبي.

من المتوقع أن يعلن الفيفا أنه سيتم نقل مباريات الملحق من روسيا إلى بولندا أو منطقة محايدة على الأقل.

في أسوأ “سيناريو” للروس، سيتم استبعاد المنتخب الروسي من المشاركة في الملحق الأوروبي ما يعني اختفاء إمكانية التأهل إلى مونديال 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى