سياسةفلسطين

الأسرى لن يتراجعوا وتصعيد في الأيام القادمة

الأسرى "قرارنا حرية"

رام الله – بال بلس
صرح عضو مكتب إعلام الأسرى “أيمن الشراونة”: أن الأسرى لن يتوقفوا عن التصعيد، إلا إذا تراجعت إدارة السجون عن العقوبات التي فرضتها بعد عملية نفق الحرية.

وقال إن التصعيد ربما يزيد في الأيام المقبلة القادمة في سجون الاحتلال، ومن المحتمل دخولهم إضراب مفتوح عن الطعام.

وأكد الشراونة أن السجون تعيش انتفاضة حقيقية بعد حرمانهم من إنجازات الحركة الأسيرة.

الأسرى “قرارنا حرية”

وأوضح أن مطالبهم مشروعة وكانت موجودة في السابق، وقد حرمهم الاحتلال منها، وقال أيضاً أن مقاطعة المعتقلين الإداريين لمحاكم الاحتلال قامت بالضغط على مصلحة السجون.

اقرأ المزيد: الخارجية الفلسطينية تُدين تكثيف الاحتلال وعنف المستوطنين يومياً ضد المدنيين العزل

وأشار إلى أن الاحتلال يتعرض للإرباك بسبب مقاطعة المعتقلين الإداريين للمحاكم.

وكانت قد أعلنت الحركة الأسيرة البدء بالتصعيد رفضاً للعقوبات، وأهمها إغلاق جميع الأقسام وحل الهيئات التنظيمية داخل السجون.

ويواصل المعتقلين الإداريين مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لمدة تزيد عن 50 يوماً لإنهاء سياسة الاعتقال الإداري تحت شعار “قرارنا حرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى