سياسةدولي

ألمانيا تقترب من الحرب العالمية الثالثة بحذر

ألمانيا تُعزز مجموعة قتالية تابعة لحلف شمال الأطلسي في ليتوانيا

برلين – بال بلس
عقب إعلان ألمانيا رفضها التام تسليح الجيش الأوكراني، الذي هو على أعتاب مواجهة عسكرية مع روسيا، تقترب (برلين) من أجواء الحرب بحذر كبي.

ألمانيا تُعزز مجموعة قتالية تابعة لحلف شمال الأطلسي في ليتوانيا

بدأ الجيش الألماني في تعزيز مجموعة قتالية تابعة لحلف شمال الأطلسي في ليتوانيا، مع تزايد المخاوف من اندلاع حرب مع روسيا وسط أزمة أوكرانيا.

قال مصور من وكالة الأنباء الألمانية (د. ب . أ) ، إن أولى الشاحنات المحملة بالإمدادات لجنود إضافيين غادرت مدينة مونستر بولاية سكسونيا السفلى الألمانية صباح اليوم الاثنين، ومن المقرر أيضًا شحن 6 مدافع هاوتزر ذاتية الدفع على شاحنات ثقيلة في وقت لاحق اليوم.

وترسل ألمانيا 350 جندياً إضافيا بحوالي 100 عربة إلى وحدة الناتو في ليتوانيا الخاضعة لقيادتها.

قامت القوات الجوية الألمانية بالفعل بنقل الدفعة الأولى من جنود الجيش الألماني إلى كاوناس في جنوب وسط ليتوانيا.

تركز تعزيزات المجموعة القتالية على مدافع (الهاوتزر 2000 ) ذاتية الدفع وتشمل التعزيزات أيضًا فرق استطلاع ودفاع نووي وبيولوجي وكيميائي وشرطة عسكرية وقوات طبية، من بين أمور أخرى، وفقًا لبيانات وزارة الدفاع الألمانية.

ويتزامن هذا الإعلان مع زيارة مرتقبة للمستشار الألماني أولاف شولتز يسعى خلالها لنزع فتيله في كييف يوم الاثنين وموسكو يوم الثلاثاء.

وقامت ألمانيا يوم الأحد بتشديد لهجتها بعد أن كانت متهمة بالتساهل مع روسيا.

قال (فرانك فالتر شتاينماير) بعد إعادة انتخابه كرئيس لألمانيا: “نحن في وسط صراع عسكري كبير، وحرب في أوروبا الشرقية، وروسيا تتحمل المسؤولية عن ذلك”.

اقرأ المزيد: روسيا تتحرك نحو هدف ثمين أكبر من أوكرانيا

كما حذر المستشار الألماني أولاف شولتز من أن الغرب سيفرض “فورًا” عقوبات على روسيا إذا قامت بغزو أوكرانيا.

تحشد روسيا 130 ألف جندي على حدودها مع أوكرانيا في خطوة تعتبرها القوى الغربية مؤشراً على نية روسيا الغزو، وهو ما تنفيه الأخيرة.

تسعى روسيا إلى إبعاد الناتو عن حدودها الجنوبية، في حين يعتقد المراقبون أن الحشود الحالية يعتزمون دفع الأزمة إلى حافة الهاوية لإجبار الناتو على التراجع عن خططه داخل أوكرانيا، واستبعاد اندلاع حرب عالمية ثالثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى