سياسةدولي

روسيا تتحرك نحو هدف ثمين أكبر من أوكرانيا

تحذيرات لـ روسيا من عواقب غزوها لأوكرانيا

موسكو – بال بلس
مع تصاعد التوترات على الحدود الروسية الأوكرانية والتحذيرات المتكررة من هجوم روسيا الوشيك على أوكرانيا، يعتقد الخبراء والمراقبون أن القضية أكثر تعقيداً وبعيدة عن مجرد الخلافات الحدودية والحساسيات الداخلية بين موسكو وكييف.

تحذيرات لـ روسيا من عواقب غزوها لأوكرانيا

يقول المحللون إن هناك لعبة كبيرة بين الدول في هذا الجزء الحساس من العالم، خاصة أنها كانت دائماً حافزاً وخط اتصال قلق تاريخياً بين روسيا والدول الغربية.

يرون أن هذا يفسر أيضاً خطورة المواقف الأمريكية والأوروبية، محذرين ، والتي يبدو أنها أصبحت مرحلة لتصفية حسابات شديدة التعقيد ومتشابكة بين الفاعلين الدوليين الرئيسيين، وطريق دخول تشير إلى محاولات موسكو استعادة مكانها لخلفيتها التاريخية السوفيتية والقيصرية.

“المسألة هي أكبر من أوكرانيا”

قال رولاند بيغاموف، المحلل السياسي الروسي: “بالطبع، المشكلة أكبر من أوكرانيا وتتعلق باستعادة دور روسيا على أساس أنها دولة أوروبية أساسية وقوة عظمى استعادت قوتها ومكانتها، ولم تعد ضعيفة كما كانت في بداية التسعينات من القرن الماضي”.

وتابع بيغاموف: “روسيا تشعر الآن بالتهديد والهجوم بعد 5 موجات من توسع حلف شمال الأطلسي وتقدمه نحو الشرق، مما يشكل تهديداً مباشراً ووشيكاً لروسيا، ولهذا السبب تريد تأكيدات مكتوبة من الناتو وواشنطن لوقف هذا التوسع وأن تسير الأمور بالعودة إلى ما كانت عليه في عام 1997 عندما تم التوقيع على الوثيقة التي تحكم العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي”.

وقال الخبير الروسي إن الناتو انتهك هذا الاتفاق مراراً وتكراراً، وأكد أن “الوضع تغير وموسكو تريد ضمانات لتنفيذه مرة أخرى”.

روسيا ليست جشعة، على سبيل المثال، في جمهوريات البلطيق الثلاث، التي أصبحت دولاً مستقلة داخل الناتو، كما يقول بيغاموف، وتابع: “لكنها تريد أوكرانيا كجار محايد وودي، وهي في الأصل دولة شقيقة مرتبطة بها من خلال روابط القرابة العرقية واللغوية والثقافية والتاريخية وبلا حدود للمصالح المشتركة “.

اقرأ المزيد: أوكرانيا: لن نغلق المجال الجوي لعدم وجود أسباب تستدعي ذلك

“الدور السلبي للغرب”

ويتابع: “الدول الأوروبية والولايات المتحدة تضخ أسلحة إلى أوكرانيا وتحرضها على لعب دور سلبي وعدائي ضد جارتها روسيا وتأجيج المشاعر القومية المتطرفة ضد الروس بشكل عام والصعود المناهض لها وخاصة في أوكرانيا وهذا يرقى إلى حد كبير للعب بالنار واستفزاز موسكو وانتهاك مبدأ الأمن للجميع “.

ويقول: “على أوكرانيا ألا تنضم إلى الناتو وعلى الحلف ألا يحاول ضمها، لأن هذا يشكل تهديداً مباشراً موسكو، وهو ما سترفضه موسكو وتتجنبه”.

“تغيير قواعد اللعبة”

من جهته قال الكاتب والباحث جمال آريز: “يبدو أن موسكو تعمل على تغيير قواعد اللعبة والتسوية التي سادت قرابة 3 عقود بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في أوائل التسعينيات “.

ويتابع: “من خلال هذه الأزمة، تحاول إعادة توحيد الشتات بمكانتها وهيمنتها في مناطق نفوذها التقليدية ومجالها الحيوي، خاصة في دول أوروبا الشرقية المجاورة لها والمرتبطة بها ارتباطاً وثيقاً، وتحديداً أوكرانيا التي تبدو وكأنها آخر قلعة تسعى روسيا لتجنب سقوطها “.

والمقصود بهذا ، حسب آريز، “منع أوكرانيا من الانضمام إلى حلف الناتو، مثل نظيراتها بولندا وبلغاريا ورومانيا وبقية الجمهوريات الاشتراكية السابقة، في فلك سلف روسيا، الاتحاد السوفيتي السابق”.

وأضاف: “نحن أمام سيناريو معقد وكل الاحتمالات والسيناريوهات مفتوحة موسكو تتحدث عن التوسع الأطلسي، بينما تتحدث واشنطن والعواصم المتحالفة عن توسع مضاد لروسيا يستهدف إعادة السيطرة الروسية على الدول والجمهوريات التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفيتي، كما هو الحال في أوكرانيا ، أو تحت لواءها في اطار حلف وارسو، كما هو الحال في بولندا، على سبيل المثال، أو رومانيا “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى