لكِ سيدتي

احذر غلي المياه المغلية مرة ثانية.. سموم منزلية

أضرار غلي المياه المغلية

لكِ سيدتي – بال بلس
يختلف تكوين الماء في درجة الحرارة العادية، عند وصوله إلى مرحلة الغليان، حيث تنطلق مركبات وغازات لتجعله آمناً، لكن إعادة غلي المياه المغلية يعزز من تواجد المركبات الكيميائية مثل: النترات والزرنيخ والفلورايد التي تتغير إلى الأسوأ، ومع الذوبان تتراكم ويصبح استهلاكها ضاراً، جاء ذلك بعد دراسة أجرتها جامعة (هارفرد).

أضرار غلي المياه المغلية

كذلك يعمل غلي الماء على تحول المعادن الصحية إلى ضارة، عندما تتكدس بكميات كبيرة مثل أملاح الكالسيوم التي تسبب حصوات الكلى والمرارة.

وأثبت علمياً أن نترات المياه المغلية التي تتعرض للحرارة الزائدة تصبح شديدة السمية وقد تتحول هذه النترات إلى ما يسمى (نيتروز أمين) وهي مادة مسرطنة، طالما اعتبرها الأطباء مرتبطة بأمراض خطيرة مثل: سرطان الغدد الليمفاوية والمبيض والقولون والمثانة والمعدة والبنكرياس.

وأشارت الدراسات إلى أن هذه الترسبات الناتجة عن إعادة غلي الماء قد تؤدي إلى تراكم الزرنيخ الموجود في العديد من المعادن، وتحويله إلى مادة سُميّة ثبت علمياً أنها تسبب العديد من المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والمشاكل العصبية والعقم واضطراب النمو.

اقرأ المزيد: قطرات الأنف.. لهذا السبب احذر من الإفراط في استخدامها

بالإضافة إلى أن التعرض للكثير من الفلورايد الذي ينتج عن الغلي المتكرر للماء له آثار ضارة على التطور العصبي والمعرفي خاصة عند الأطفال وفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة (هارفارد).

وتخلص الدراسة إلى التحذير والاحتياط بحيث تتأكدين من تغيير الماء أولاً قبل غليه، مع أفضلية استخدام الماء المقطر النقي تماماً ومنزوع الأيونات.

وفي النهاية يقول الخبراء، إن عملية غلي الماء في الأصل تعتمد على إيصال درجة حرارتها إلى 100 مئوية، ما يؤدي إلى تبخرها، ما يترك بقايا وشوائب غير متطايرة، وبالتالي يعمل إعادة غليها على زيادة تركيز تلك الشوائب فيها، ما يجعلها ضارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى