منوعاتالجريمة

جريمة الأهواز، إيراني ينحر زوجته بمساعدة شقيقها ويحمل رأسها ويتجول به في الشارع موثقاً بالفيديو

جريمة الأهواز وقعت داخل المنزل

الأهواز – بال بلس
في يوم الأحد شهدت إيران جريمة شنعاء، عندما قام شاب بمساعدة شقيق زوجته من الأهواز جنوب إيران، بنحر رأس زوجته البالغة من العمر 17 عامًا، والتي كانت عائدة من تركيا إلى إيران، وحمله متجولاً به في شارع المدينة أمام المارة تحت ستار الشرف.

واعتقلت السلطات الإيرانية الرجلين بعد ساعات من ارتكابهما جريمة الأهواز المروعة والعثور على باقي الجثة.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية “ركنا”، أن إيراني نحر رأس زوجته، وتجول به في أحد شوارع مدينة الأهواز جنوبي إيران، متفاخر بذلك. ونشرت الوكالة مقطع فيديو لتلك الجريمة، لكن سرعان ما حذفته.

وظهر في الفيديو شاب إيراني وهو يعرب عن سعادته بنحر رأس زوجته أمام الناس في شارع كيساي بمدينة الأهواز، وهو يحمل رأس زوجته بيد والسكين التي ارتكب بها الجريمة باليد الأخرى.

وكشفت الوكالة الإيرانية، أن الفتاة كانت عائدة من تركيا إلى إيران، موضحاً أن ابن عم الجاني وصهره في الوقت ذاته، ساعده في هذه الجريمة.

جريمة الأهواز وقعت داخل المنزل

وأعلنت شرطة مدينة الأهواز، عن العثور على جثة الفتاة، موضحة أن نحر الفتاة وقطع رأسها وقع داخل منزلها وأن جثتها ألقيت في مكان آخر، قبل أن يعلن قائد الشرطة في مدينة الأهواز بولاية “خوزستان”، العقيد “سهراب حسين نجاد”، اعتقال الزوج الجاني وابن عمه الذي شاركه في الجريمة.

وأضاف “نجاد” أن الشخصين اعترفا بالجريمة أمام الشرطة، وتم تسليمهما للسلطات القضائية لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما، مشيراً إلى أن الجريمة وقعت بسبب مشاكل عائلية، لكن القضية قيد التحقيق للكشف عن أبعادها الخفية.

الرقابة تغلق وكالة “ركنا” الإيرانية

ومن جهتها، أعلنت هيئة الرقابة الصحفية الإيرانية بالإجماع، يوم الأحد، إغلاق وكالة أنباء “ركنا”، في إطار نشر مشاهد مروعة لجريمة الأهواز.

اقرأ أيضاً: الحكم بالسجن 10 سنوات على شاب خطف أخته الدكتورة الجامعية وهتك عرضها في الدقهلية! – بالفيديو

الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي

وخيم الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، وأطلق مغردون هاشتاج “جريمة الأهواز”، استنكارًا للحادث البشع في إيران، حيث غردت ناشطة تحمل اسم “شيخة” بقوله تعالى: “وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا”.

وكتبت مغردة أخرى: ”يناس هؤلاء كيف نسميهم بشر؟ كيف هؤلاء مسلمين؟؟ كيف قام بحمل رأس أخته ضاحكاً مطمئناً بالجريٍمة التي نفذها وكأنها شيء طبيعي!!! لمتى سنظل نرى البنات يتقلون تحت اسم الشرف”.

وكتبت الناشطة “نهال”: “لا شرف لقاتل المرأة”، وغردت أخرى عن اشمئزازها من جريمة الأهواز التي وقعت في إيران وكتبت: “قلت لكم لا يوجد أحد صاحي بهذا العالم، غير معقول كل هذا جهل بكم! الموضوع مُقزز جداً نحرها لأنها أرادت الأمان! ولا لوم عليها لأنها لم تجده عندكم!! ردتموها بالغصب! ثم نحرتموها، الله ينتقم منكم يا مجرمين!”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى