سياسةاجتماعيفلسطين

الشاباك الإسرائيلي يزعم استغلال حركة حماس لقضايا “لم الشمل” لتنفيذ أهداف معينة

القدس المحتلة – بال بلس
أفادت مصادر عبرية مساء أمس التحد أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” يزعم استغلال حركة حماس لـ “لم الشمل” لتحقيق أهداف عسكرية واستخبارية، جاء ذلك في وثيقة قدمها إلى المستوى السياسي الإسرائيلي؛ عبر ادعائه أن الحركة سعت لتجنيد فلسطينيين من مواليد مناطق الضفة الغربية أو قطاع غزة ويحصلون على “لم الشمل” لتنفيذ هجمات أو التجسس وجمع معلومات استخباراتية عن الاحتلال.

ونقلاً عن صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية فإن وثيقة الشاباك الداخلية التي قدمها لحكومة الاحتلال؛ على خلفية الجدل القائم بشأن قانون “لم الشمل” الذي توقف العمل به منذ شهر يوليو 2021م.

الشاباك يدعي استغلال حماس قضايا لم الشمل لتحقيق أهداف عسكرية واستخبارية

ويدعي “الشاباك في وثيقته بأن العديد من الأحداث التي حصلت في مدن الداخل المحتل، ما بين العامين (2020-2021)، خاصةً خلال العدوان على غزة في مايو الماضي بعملية “حارس الأسوار” الإسرائيلية، كانت بمثابة أعمال “إرهابية” فعلية بتحريض من حركة حماس وتعليمات منها- بحسب ادعاء الاحتلال.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن الوثيقة أن حركة حماس جندت عدة أشخاص كانوا قد حصلوا على “لم الشمل”؛ لجمع المعلومات الاستخبارية عن الاحتلال بالداخل، مضيفةً أن ذلك حدث أثناء عدة موجهات سابقة مع غزة، حيث تعمدت حماس اللجوء لفلسطينيي الداخل الحاصلين على الجنسية الإسرائيلية، بغية جمع معلومات عن تحركات قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكان رئيس جهاز الشاباك “رونين بار” قد حذّر في جلسة الحكومة الإسرائيلية قبل أسبوعين مما أسماه أحفاد الحاصلين على “لم الشمل” المتورطين بكثير من الأحداث التي جرت في النقب المحتل منذ شهر تقريباً.

اقرأ أيضاً: وزيرة داخلية الاحتلال “شاكيد” تطرح تجديد مشروع قانون عدم لم شمل العائلات الفلسطينية

وتوصلت حكومة الاحتلال الإسرائيلية بطلب من وزيرة داخلية الاحتلال “إيليت شاكيد” إلى اتفاق مبدئي على تمرير مشروع قانون عدم لم شمل العائلات الفلسطينية، فيما يعرف بقانون المواطنة الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى