سياسةدولي

الإعلام العبري: ارتفاع قياسي لمعدل الهجمات السيبرانية ضد مصالح الاحتلال الإسرائيلي

الاحتلال الإسرائيلي يواجه حرب إلكترونية وارتفاع معدل الهجمات السيبرانية الإيرانية

تل أبيب المحتلة – بال بلس
أفادت مصادر عبرية أمس الجمعة؛ عن زيادة وتيرة الهجمات السيبرانية ضد الاحتلال الإسرائيلي خلال 2021 بمعدل (92%) عن العام 2020 الذي سبقه.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أن مزود الأمن السيبراني لدى الاحتلال أفاد بأن البنية الإلكترونية لـ”إسرائيل” قد تعرضت للهجمات الإلكترونية والقرصنة الإلكترونية بشكل مُضاعف أكثر من عدة دول مثل فرنسا والولايات المتحدة واليابان وألمانيا في العام الماضي 2021.

وتضيف الصحيفة أن النتائج تشير بأن المجالات الإسرائيلية الأكثر تأثراً بـ”الهجمات السيبرانية”؛ هي التعليم والبحوث، ثم الحكومة ومؤسسات جيش الاحتلال، كما تأثرت شركات الاتصالات لدى المحتل ومزودو خدمة الإنترنت لديه.

الاحتلال الإسرائيلي يواجه حرب إلكترونية وارتفاع معدل الهجمات السيبرانية الإيرانية

حيث شهدت تلك القطاعات زيادة في الهجمات السيبرانية والقرصنة الإلكترونية بما نسبته (47%) خلال العام الماضي 2021، وذلك بمعدل هجمات إلكترونية وصلت لأكثر من (925) هجوماً في الأسبوع الواحد، على مستوى العالم.

وتذكر الصحيفة العبرية أن مقر شركة “Check Point” يقع في مدينة تل أبيب المحتلة، حيث يعتبر مزود خدمات إلكترونية متعدد الجنسيات، لمنتجات أمن تكنولوجيا المعلومات، مثل: أمان الشبكات وأمن نقطة النهاية، وأمن السحابة الإلكترونية، وأمن الهاتف المحمول، وأمن البيانات.

وتشير بأن الهجمات السيبرانية الإيرانية تتصدر تقارير الاحتلال، حيث يناقش المختصون لدى الاحتلال؛ رسائل طهران الموجّهة وراء هذه الهجمات السيبرانية المكثفة مؤخراً.

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أيضاً؛ أن الهجمات الإيرانية الإلكترونية تهدف لـ تحدي ما أسمته البراعة الإلكترونية الإسرائيلية، حيث أشارت بأن الخبراء لدى الاحتلال يتوقعون حدوث مزيداً من القرصنة الإلكترونية التي تستهدف البنية التحتية الحيوية لدولة الاحتلال ومصالحه خلال العام الجديد 2022م،  مع اشتداد الحرب السيبرانية عالمياً بين الدول.

اقرأ أيضاُ: اعتماد دولة فلسطين كأول دولة عربية في “القرية العالمية” في ولاية كاليفورنيا الأمريكية

وأشارت “يديعوت بأن معظم الهجمات الإلكترونية ضد الاحتلال؛ والصادرة من إيران؛ لم تكن مدمرة للغاية للأهداف، مشيرةً لآخر عملية قرصنة إلكترونية إيرانية تمت ضد موقعين على الإنترنت لصحيفتين عبريتين هما: “معاريف” و”ذا بوست” الإسرائيليتين، حيث نشر الإيرانيون صورة مع نصوص بالإنجليزية والعبرية؛ “نحن قريبون منك من حيث لا تتوقع ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى