سياسةفلسطين

تقرير قانوني: سفراء فلسطين في مناصبهم منذ أكثر من 10 سنوات بشكل مخالف للقانون

أمان: نسبة التزام سفراء فلسطين بقانون السلك الدبلوماسي بلغت 39% فقط

رام الله – بال بلس
أفادت مصادر صحفية فلسطينية أمس عن تعيين السفيرة “سلام الزواوي” خلفاً لوالدها السفير “صلاح الزواوي” في منصب سفير فلسطين لدى إيران؛ وتجددت بعد الخبر الانتقادات للسلطة حول طريقة تعيينات سفراء فلسطين في السفارات والمناصب الخارجية وإدارة السلك الدبلوماسي.

وتفيد المصادر أن السلك الدبلوماسي الفلسطيني قد واجه انتقادات كثيرة بعد كشف تعيين مجموعة من الأقارب لمسؤولين فلسطينيين في سفارات فلسطين المنتشرة في دول العالم، كما طالت الانتقادات ما سُمّي بـ “سوء في الأداء” لعدد من سفراء فلسطين، حيث ظهر جلياً بضعف في اللغة وفي التواصل مع الشعوب والجاليات.

 تضيف المصادر أن السفير “الزواوي” تولى منصبه في سفارة فلسطين في إيران منذ 1980م، قبل أن يتم تولي ابنته ذات المنصب بتأديتها اليمين القانوني أمس.

اقرأ أيضاً: تفاصيل جديدة حول الجاسوس المتورط باغتيال “فادي البطش”، وخبير أمني يوضح سبب تجاهل الاحتلال

ويُذكر أن يبلغ البعثات الدبلوماسية لدى دولة فلسطين تبلغ (109)،منها 19 بعثة في دول الوطن العربي و 32 بعثة في دول أوروبا و 19 بعثة في دول آسيا و 22 بعثة في دول قارة أفريقيا و 13 بعثة في دول أمريكا اللاتينية و 4 بعثات في أمريكا الشمالية وأستراليا.

وبمراجعة سريعة لأسماء سفراء فلسطين وتاريخ تعيينهم في مناصبهم؛ نجد أن عدداً منهم قد تجاوز فعلياً  10 سنوات عمل داخل دولة واحدة، وهو ما يخالف المادة رقم (17) من القانون الدبلوماسي الفلسطيني لسنة 2005 رقم (13)، حيث تنص على أن يكون الحد الأقصى لـ العمل الدبلوماسي في الدولة الواحدة أربع سنوات فقط، ويجوز تمديد المدة لعمل موظف السلك الدبلوماسي لمدة سنة واحدة إضافية فقط في نفس الدولة؛ وذلك بقرار من وزير الخارجية، حسب مقتضيات المصلحة العامة.

كما تنص مادة رقم “18” من قانون الدبلوماسية الفلسطيني أن المدة القصوى للعمل المتواصل لأي موظف في السلك الدبلوماسي الخارجي؛ يجب أن لا تزيد عن 10 سنوات.

أمان: نسبة التزام سفراء فلسطين بقانون السلك الدبلوماسي بلغت 39% فقط

وتقول دراسة قانونية لمؤسسة “أمان” (الائتلاف من أجل النزاهة والمساواة) والصادرة عام 2021م؛ بأن عدد سفراء فلسطين الذين بلغت مدة عملهم في منصب سفير (من 4 – 5) سنوات وصل إلى (11) سفيراً، ووصل عدد السفراء العاملين بمدد (من 5 – 10) سنوات (36) سفيراً، بينما استمر (7)  سفراء فلسطينيين في مناصبهم لمدة أكثر من (10) سنوات.

وقال ائتلاف “أمان” في دراسته أن عدد سفراء السلطة الفلسطينية الذين التزموا بالقانون فقط (42) سفيراً من أصل (103) سفير محددي المدة، وذلك بنسبة التزام (39%) فقط، بالإضافة لـ 8 سفراء لم تعرف فترة تعيينهم.

وأشارت دراسة “أمان” بأن عـدد السـفراء ورؤسـاء البعثـات الفلسطينية الذين قد حصلـوا علـى تمديـد المدة لعام إضافي خامس بنفس الدولة؛ (11) سفيراً، أي بنسبة 11% فقط وفقاً للالتزام بأحكام المادة “17” من قانون العمل الدبلوماسي الفلسطيني.

ومن أمثلة ذلك سـفير فلسـطيني “نيكارغـوا” السيد “محمـد طلـب عمـرو” وسـفير فلسـطين في “السنغال” السيد “صفـوت إبراهيـم” وسـفير فلسطين في “الجبل الأسود” السيد “ربيـع الحنتولـي”.

وكشفت الدراسة بأن (14) سفيراً قد استمروا في العمل بالخارج لأكثر من 10 سنوات؛ بتجاوز واضح للمدة القانونية، مثل سـفير فلسطين أسـتراليا “عـزت عبـد الهـادي” وسـفير فلسطين في إسـبانيا “كفـاح عـودة” وسـفير فلسطين في إيـران “صـالح الـزواوي” وسـفير فلسطين في الأردن “عطا الله خيـري”.

سفير فلسطين السابق لدى إيران “صالح الزواوي”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى