سياسةدولي

التايمز: عريضة موقعة من نصف مليون شخص تدعو لسحب لقب “سير” من “توني بلير”

لندن – بال بلس
شرت صحيفة “التايمز” بتقرير لها أمس، بأن حوالي نصف مليون شخص وقعوا على عريضة سحب التكريم من “توني بلير” رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، وأشارت الصحيفة أن العريضة انتشرت بعد الإعلان عن منح “بلير” أعلى وسام شرفي بنظام الفروسية البريطاني الشهير.

وكان “بلير” (68) عام؛ قد تم تكريمه في قائمة أعلن عنها القصر الملكي البريطاني ككل عام بمناسبة عيد الميلاد في نهاية كل عام،  ووصف المعارضين لتكريم “بلير” بأن ذلك يُعد لكمةً على وجه الشعبين العراقي والأفغاني، باعتباره متسبباً في مآسيهما.

دعوات سحب تكريم “توني بلير” تتزايد

وأضافت المصادر أن أمهات الجنود العسكريين القتلى من البريطانيين الذين ماتوا في حروب بلير؛ واحتجاجاً على تكريمه؛ قد أعلنوا إعادة أوسمة  “صليب إليزابيث” التي مُنحوها من الملكة البريطانية كاعتراف بشجاعة أبنائهن.

وتقول “التايمز” في تقريرها؛ إن لقب “سير” تمنحه الملكة إلى رؤساء الوزراء السابقين للبلاد، وكتب “إنغوس سكوت” صاحب عريضة سحب التكريم، أن “بلير” أقل شخص يستحق التكريم من الملكة، وأضاف بأنهم يتقدمون للملكة بعريضة سحب التكريم منه، لأنه تسبب بضرر غير قابل للإصلاح لدستور المملكة ونسيجها الاجتماعي، كما أنه تسبب في وفاة أعداد لا تُحصى من الأبرياء والجنود في نزاعاته التي يتحمل مسؤوليتها، ويجب محاكمته بدل تكريمه.

اقرأ أيضاً: الدول العظمى النووية تمنع سباق التسلح وتصدر بياناً بشأن الحرب النووية

وقال زعيم حزب الاستقلال البريطاني السابق لصحيفة “ديلي ميل”أن الخلاف حول تكريم “توني بلير” يزيد الضغط على رئيس الوزراء بريطانيا الحالي “بوريس جونسون”، بعد توقيع نصف مليون شخص على عريضة سحب التكريم.

وتقول المصادر البريطانية أنه إذا تم توقيع عريضة من أكثر من 10 آلاف شخص؛ فإنه بحسب الإجراءات البرلمانية البريطانية؛ تحتاج إلى رد من الحكومة البريطانية، وعريضة ذات 100 ألف توقيع تحتاج لنقاش فعلي في برلمان بريطانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى